الإثنين 29 يناير 2024 : عودة الاحتجاجات بقطاع التعليم

الإثنين 29 يناير 2024

أَدَانَتْ التنسيقية الوَطَنِية لأساتذة التعاقد “الممارسة الانتقامية” الَّتِي لجأت إِلَيْهَا وِزَارَة التربية الوَطَنِية عبر توقيف 545 من الأساتذة والأطر، وَطَالَبَتْ بسحب هَذِهِ التوقيفات فورا.

وَأَعْلَنَتْ التنسيقية فِي بلاغ لَهَا عَنْ مواصلة الاحتجاج الميداني، عبر حمل الشارات الحمراء أيام المحاكمات، فِي 31 يناير و2 فبراير، مَعَ تنظيم أشكال احتجاجية إقليمية أَوْ جهوية يوم الأحد 4 فبراير المقبل.

.

وَأَكَّدَت التنسيقية رفضها أي محاولة مقايضة أَوْ وساطة هدفها تهيئة شروط تمرير النسخة النهائية للنظام الأساسي مقابل سحب التوقيفات عَنْ العمل التعسفية والفاقدة للشرعية.

وأعرب أساتذة التعاقد عَنْ رفضهم التام للنظام الأساسي لموظفي قطاع التَّعْلِيم، باعتباره نظاما أساسيا خارج الوظيفة العمومية وغطاء تشريعيا للتعاقد، مؤكدين مواصلة النضال إِلَى حِينِ إسقاط مخطط التعاقد، والإدماج فِي أسلاك الوظيفة العمومية بأثر رجعي إداري ومالي.

وَأَكَّدَ الأساتذة عَلَى أن أي إجراء لَا يوفر مناصب مالية تظهر فِي قانون المالية السنوي ضمن نفقات التسيير وتحديدا ضمن نفقات المُوَظَّفِينَ التابعين لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية بصفتها طرفا مشغلا وَلَيْسَ الأكاديميات، لَا يعد حلا لملف التعاقد، وَأَن تعديل المادة 11 من القانون 07.00 هُوَ فَقَطْ تَغْيير للتسميات، وَالبِتَّالِي التفاف مفضوح عَلَى مطلب الإدماج فِي أسلاك الوظيفة العمومية عبر إحداث مناصب مالية فِي قانون المالية.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *