الاستقرار العالمي ومطلب تفكيك الكيان الصهيوني الغاصب

الاستقرار العالمي ومطلب تفكيك الكيان الصهيوني الغاصب

نورالدين الطويليع

ـــ نورالدين الطويليع

يؤدي العالَم مُنْذُ إنشاء دولة الكيان الغاصب فاتورة
ضخمة من الخسائر البشرية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية، فَهَذَا الكيان الشاذ
قَامَ عَلَى أسس خبيثة، تَتَمَثَلُ فِي القتل وبث التفرقة بَيْنَ الشعوب ونشر الفساد وانتهاك
حرمة الدول، انطلاقا من عقيدة تلمودية فاسدة، تبيح لَهُ توظيف كل أساليب المكر والخداع
مَعَ الآخرين، لأنه شعب الله المختار، ولأن الآخرين فِي عرفه المريض مجرد خدم، خُلقوا
ليكونوا فِي خدمته، وتمردهم عَلَى هَذَا الأمر يستدعي قتلهم، وَفِي ذَلِكَ قربى وزلفى من
الإله
!!!.

لَا يتورع الص….ه….ي….و…ن….ي عَنْ خرق كل
الأعراف والقوانين، لِأَنَّ عقيدته الإرهابية تحرضه عَلَى ذَلِكَ، وما نسمعه من إرهابييه
اللَّذِينَ يتربعون عَلَى عرش وزارات ومناصب حكومية لَمْ نسمعه قط حَتَّى من أعتى رموز داعش
الَّتِي هِيَ بالمناسبة صناعة ص..ه..ه..ي..ون..ي..ة، ويكفي أن نستعرض بعضا من نهيق
وزيرهم بن غفير، فَهَذَا المجرم لَا يتردد فِي إطلاق الكلام المحرض عَلَى القتل والإرهاب،
وَفِي الاستهانة بِالمُؤَسَّسَاتِ والقوانين الدولية، وَفِي الدعوة إِلَى إبادة شعب مسالم، لَا
لشيء إلَّا لِأَنَّ وجوده يشكل تهديدا للكيان الغاصب
.

أظن أن العالم سيعيش مُسْتَوَى متقدما من الاستقرار لو
تخلص من هَذَا الشذوذ المسمى دولة، لو عاد كل ص…ه…ي…و…ن..ي من حَيْتُ أتى،
وعادت الأرض إِلَى أهلها، سنرى واقعا آخر، لَنْ نسمع عَنْ انتهاك سيادة دولة بممارسة
القتل والإجرام عَلَى أراضيها من قبل عملاء الموساد، وبجوازات مزورة، وَلَنْ ترى أعيننا
صفاقة إرهابية ممجوجة، وستتخلص الدول مِنْ أَهَمِّ أسباب زرع فتن التفرقة بينها
.

ولنا فِي المَغْرِب خير مثال، فقبل الظهور الكارثي لِهَذَا
الكيان كَانَ اليهود يعيشون فِي وئام تام مَعَ إخوانهم المسلمين، وَكَانَت علاقاتهم
الاجتماعية قوية، وَلَمْ يسجل التَارِيخ أن اعتداء واحدا سجل فِي حق أحد مِنْهُمْ، وكانوا
يحظون بتقدير شعبي ورسمي کَبِير، وَقَد تابعتُ استطلاعا أنجزه أحد الشباب المغاربة
الَّذِي زار إسرائيل، والتقى بأفراد أسر يهودية عاشوا فِي المَغْرِب، فعبروا لَهُ جميعا عَنْ
حنينهم إِلَى الماضي، وعن حسرتهم من الحاضر الَّذِي افتقدوا فِيهِ الدفء الاجتماعي فِي
دولة الكيان الغاصب، واصطدموا فِيهِ بواقع عنوانه الإحباط وانكسار الأحلام عَلَى صخرة
التفتت الاجتماعي وتعدد الأعراق والأنانية وانعدام الإحساس الداخلي بالانتماء

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici PRprsnt

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *