الشغيلة تتشبث بـ”إسقاط” النظام الأساسي موازاة مع لقاءات الحكومة والنقابات

الأحد 5 نونبر 2023

لَمْ ينه إخراج النظام الأساسي الجديد لموظفي قطاع التَّعْلِيم إِلَى الوجود أزمة القطاع كَمَا كَانَ مأمولا، إِذْ لَا تَزَالُ الشغيلة التعليمية المنتمية إِلَى مجموعة من التنسيقيات الفئوية، الَّتِي التأمت مؤخرا فِي تنسيق وطني تحت مسمى “التنسيق الوطني لقطاع التَّعْلِيم”، تصعّد أشكالها النضالية ضد وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة.

ودفع التصعيد الأَخِير المتمثّل فِي احتجاجات محلية وجهوية ووطنية وإضرابات متتالية عَنْ العمل، رَئِيس الحكومة، عزيز أخنوش، إِلَى عقد لقاء، الإثنين الماضي، مَعَ النقابات الأربع الموقعة عَلَى اتفاق 14 يناير الماضي، وَهِيَ: الجامعة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ ‏(UMT)، والنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ ‏(CDT)، والجامعة الحرة لِلتَّعْلِيمِ ‏(UGTM)، والنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ (FDT‏)، قبل أن يكلّف يونس السكوري، وَزِير الإدماج ‏الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، بعقد لقاء ثان مَعَهَا الجمعة.

.

تعليقاً عَلَى هَذِهِ اللقاءات، قَالَ عثمان الرحموني، عضو لجنة الإعلام بالتنسيقية الوَطَنِية للأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد، إن “كل مَا تعلمه الشغيلة التعليمية عما يدور بِهَا، هُوَ مَا ينشر إعلاميا حولها، عَلَى اعتبار أننا لَا نملك تواصلا مَعَ النقابات الَّتِي لَا نتفق مَعَهَا عَلَى طريقة تدبير هَذَا الملف، إِذْ إنهم يُطالبون بتجويد النظام الأساسي من الداخل، بَيْنَمَا نُطالب نحن بإسقاطه، لأنه خارج الوظيفة العمومية وَلَا يجيب عَلَى مطالب الشغيلة”.

وَأَضَافَ الرحموني، ضمن تصريح لموقع متمدرس، أن هَذِهِ اللقاءات “أثبتت عدم جدواها”، مشدداً عَلَى أن الشغيلة التعليمية “تؤمن بِأَنَّ انتزاع مطالبنا سيكون عبر نضالاتنا فِي الشارع فِي إِطَارِ التنسيق الوطني لقطاع التَّعْلِيم”، مذكّرا باستعدادهم لإنزال وطني بِمَدِينَةِ الرباط يوم 7 نونبر الجاري موازاة مَعَ إضراب لثلاثة أيام.

وَأَبْرَزَ المتحدّث ذاته أن “مطلب الشغيلة التعليمية هُوَ نظام تكون فِيهِ وِزَارَة التربية الوَطَنِية هِيَ المشغل الرئيسي والوحيد للأساتذة والأطر التربوية”، مؤكدا أَنَّهُ “لِتَحْقِيقِ ذَلِكَ، ليس من الضروري إخراج نظام أساسي جديد”، مشيراً إِلَى “إمكانية تجويد مضامين النظام الأساسي لِسَنَةِ 2003”.

وَشَدَّدَ عثمان الرحموني عَلَى أن هَذَا المطلب “لَمْ يعد مطلب الأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد فحسب، بَلْ مطلب جميع فئات الشغيلة التعليمية، عَلَى اعتبار أن النظام الأساسي الجديد-بعقوباته والمهام الجديدة غير المقرونة بالتعويضات-يهدف إِلَى إخراجهم أيضًا من الوظيفة العمومية”.

وَكَانَ شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، راسل مدير نفقات المُوَظَّفِينَ بالخزينة العامة للمملكة مِنْ أَجْلِ “تفعيل الاقتطاع من الأجرة بِسَبَبِ التغيب عَنْ العمل بصفة غير مشروعة” إِبْتِدَاءً مِنْ فاتح نونبر الجاري، إثر استمرار إضرابات الشغيلة التعليمية عَنْ العمل وإعلان أيام إضراب إضافية الأسبوع المقبل.

تعليقا عَلَى هَذِهِ المراسلة، قَالَ عضو لجنة الإعلام بالتنسيقية الوَطَنِية للأساتذة اللَّذِينَ فرض عَلَيْهِمْ التعاقد: “إن الهدف من ذَلِكَ هُوَ إرضاء أولياء الأمور اللَّذِينَ يُطَالِبُونَ بالتحرك مِنْ أَجْلِ وقف هدر الزمن المدرسي لأبنائهم نتيجة إضرابات الشغيلة التعليمية”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.ma مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.ma عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.ma وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.ma est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.ma, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.ma
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *