الفلسفة مفهوم السعادة (المحور الثاني : البحث عن السعادة) – men-gov.com

الفلسفة ثانية باك

مفهوم السعادة (المحور الثاني : البحث عَنْ السعادة)

الفهرس

أولا: الإشكالية

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : أرسطو

1-2/ النص الفلسفي

2-2/ الأسئلة

3-2/ التصور الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : أبيقور

1-3/ النص الفلسفي

2-3/ الأسئلة

3-3/ التصور الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : آرثر شوبنهاور

1-4/ النص الفلسفي

2-4/ الأسئلة

3-4/ التصور الفلسفي

خامسا: تركيب

أولا: الإشكالية

كل الناس يتصرفون ويسلكون فِي حياتهم راغبين فِي تحصيل السعادة واجتناب الألم، إن السعادة باعتبارها حالة ارتياح وتحقيق للرضى التام مِنْ طَرَفِ الذات، تتباين طرق تحصيلها بتباين مُسْتَوَى الناس وميولاتهم، فهناك من يربطها بالرغبة والميول وهناك من يربطها بتحقيق غايات ومثل عليا ترتبط أحيانا بالأفكار والتصورات الَّتِي يؤمنون بِهَا أكثر من ارتباطها بحاجات حسية، وهكذا فَإِنَّ السؤال الَّذِي يظل مطروحا هُوَ :

  • هل يُمْكِنُنَا أن نكون سعداء إِذَا حققنا وأشبعنا جميع الرغبات واللذات الحسية ؟
  • أم أن تحقيق السعادة وتحصيلها يرتبط بإشباع حاجات العقل والروح ؟
  • وهل تحصيل السعادة بتعبير أدق، يكمن فِي سلوك طريق اللذة أم فِي سلوك طريق العقل؟

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : أرسطو

1-2/ النص الفلسفي

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : أرسطو

2-2/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه أرسطو.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن أرسطو يجيب عَنْهُ.

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب أرسطو عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

‏3- أحكم عَلَى أطروحة أرسطو وقيمتها الفلسفية مِنْ خِلَالِ :

  • بيان مَا إِذَا كَانَ مضمون هَذِهِ الأطروحة مَا يزال يحتفظ براهنيته أم أَصْبَحَ متجاوزا.
  • بيان طبيعة الحجاج الَّذِي تقوم عَلَيْهِ الأطروحة مَعَ إبراز مَا إِذَا كَانَت مقنعة من حَيْتُ تطابقها مَعَ مبادئ العقل أَوْ الواقع أَوْ العلم.

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : أرسطو

3-2/ التصور الفلسفي

ترتبط الأخلاق عِنْدَ أرسطو بالخير الأسمى الَّذِي يمثل غاية كل فعل إنساني، والخير الأسمى هُوَ السعادة، لذلك فَهِيَّ تَتَمَثَلُ عِنْدَ أرسطو فِي كونها فعلا عقليا يتحدد فِي التأمل كنشاط عقلي، وَهُوَ الَّذِي يتماهى مَعَ الفضيلة أيضًا.

وبما أن الفضيلة ترتبط بالتأمل العقلي الَّذِي يمثل مَا هُوَ أعلى فِي الإنسان، فَإِنَّ السعادة تتجاوز اللذة الحسية البسيطة من جهة كون هَذِهِ اللذة مؤقتة، فِي حين أن السعادة لَا زمنية و دائمة،و التأمل العقلي هُوَ الَّذِي يحقق ثباتها و دوامها .و بالتالي فَإِنَّ الحكيم الَّذِي يتأمل الخالد فِي حياة الرفاه يجسد الإنسان السعيد.

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : أبيقور

1-3/ النص الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : أبيقور

2-3/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه أبيقور.
  • صياغة السؤال الَّذِي يقترض أن أبيقور يجيب عَنْهُ.

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب أبيقور عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص.
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : أبيقور

3-3/ التصور الفلسفي

يشدد المذهب الأبيقوري عَلَى فضيلة القناعة، أي أن نقنع بِمَا نملك وإن كَانَ قليلا، إِذْ المتعة الَّتِي نجدها فِي تناول الطعام البسيط ليست أقل من تِلْكَ الَّتِي نجدها فِي المآدب الفاخرة، شرط أن يزول الألم المتولد عَنْ الحاجة (الجوع)، فقليل من خبز الشعير والماء يجعلنا نشعر بلذة عظيمة إِذَا كَانَت الحاجة إليهما شديدة.

إن تحقيق لذاتنا إضافة إِلَى تجنبنا للألم هُوَ مَا يجعلنا سعداء، لكن، ليست كل لذة بنظره تحقق لنا السعادة، فصحيح أَنَّ كُلَّ لذة هِيَ خير، لكن أحيانا تكون بعض اللذات شرا، إِذْ إن من اللذات مَا يكون مفعولها عكسيا، فعوض أن تحقق لنا السعادة تسبب لنا الألم. والعكس صحيح، إِذْ من وراء صبرنا عَلَى بعض الآلام نحصل لذة أعظم.

وهكذا، فَلَا ينبغي علينا أن نبحث عَنْ جميع اللذات، وبالمقابل علينا ألا نتجنب كل الآلام.

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : آرثر شوبنهاور

1-4/ النص الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : آرثر شوبنهاور

2-4/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه شوبنهاور.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن شوبنهاور يجيب عَنْهُ.

‏2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب شوبنهاور عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص.
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

4- أناقش أطروحة شوبنهاور مِنْ خِلَالِ :

  • المقارنة مَعَ أطروحة كل من أبيقور و أرسطو.
  • طبيعة الحجج المعتمدة فِي النصوص الثلاثة مَعَ بيان نقط التشابه والاختلاف.

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : آرثر شوبنهاور

3-4/ التصور الفلسفي

يرى شوبنهاور أن السعادة هِيَ إرضاء للرغبات، ويرى أن المعاناة فِي مقابل السعادة تحدث نتيجة للإرادة، لأنها –أي المعاناة– تقف حائلاً بَيْنَ الإرادة وأهدافها.

ويمكن النظر لنهج شوبنهاور للسعادة عَلَى أَنَّهُ نوع من التلذذ الكمالي “أي الساعي للكمال”، ولكي نكون سعداء –فِي رأيه– علينا أن نتخلص كليا من الألم وَأَن نلبي كل رغباتنا بِشَكْل كامل.

وَإِذَا نظرنا لِهَذَا الرأي، لَنْ نتعجب من قول شوبنهاور إن السعادة مستحيلة التحقيق، بَيْنَمَا السعادة المؤقتة مِنْهَا ممكنة التحقق لِعَدَدٍ قليل من الناس عَلَى الأرجح.

وَلَكِن حَتَّى تِلْكَ السعادة المؤقتة هِيَ وهم فِي رأي شوبنهاور، وهذا يعود لطبيعة الإرادة الَّتِي سرعان مَا ستعود لحالة الملل بعد تلبية الرغبات.

خامسا: تركيب

يؤدي التفكير فِي مفهوم السعادة، إما إِلَى اعتبارها غاية صعبة التحقق فِي الحاضر بِسَبَبِ الرغبات الكثيرة وغير القابلة للتحقق، وإما أَنَّهَا قيمة يمكن للإنسان بلوغها إِذَا مَا استطاع تجنب الشهوات أَوْ تهذيب ذوقه.

.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici multi-aschl

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *