الفلسفة مفهوم المسألة العلمية في العلوم الإنسانية (المحور الثاني : التفسير والفهم في العلوم الإنسانية) – men-gov.com

الفلسفة ثانية باك

مفهوم المسألة العلمية فِي العلوم الإنسانية (المحور الثاني : التفسير والفهم فِي العلوم الإنسانية)

الفهرس

أولا: الإشكالية

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : كارل بوبر

1-2/ النص الفلسفي

2-2/ الأسئلة

3-2/ التصور الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : جوليان فروند

1-3/ النص الفلسفي

2-3/ الأسئلة

3-3/ التصور الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : برونسيلاف مالينوفسكي

1-4/ النص الفلسفي

2-4/ الأسئلة

3-4/ التصور الفلسفي

خامسا: تركيب

أولا: الإشكالية

يتخذ التفسير مكانة مرموقة فِي العلوم الدقيقة، بَلْ بِشَكْل إِلَى جانب التنبؤ النواة الصلبة للعقلنة الطبيعية.

  • فَهَلْ يمكن اتخاذه كمنهج ملائم لموضوع العلوم الإنسانية؟
  • ثُمَّ ألا يفرض اختلاف موضوع العلوم الطبيعية عَنْ موضوع العلوم الإنسانية عَلَى هَذِهِ الأخيرة أن تبحث عَنْ منهج آخر يلائمها قَد يكون هُوَ الفهم أَوْ التأويل أَوْ أي منهج أخر؟

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : كارل بوبر

1-2/ النص الفلسفي

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : كارل بوبر

2-2/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه بوبر.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن بوبر يجيب عَنْهُ.

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الإثبات، النقد‎ ..).
  • استخلاص جواب بوبر عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير ؟

3- أحكم عَلَى أطروحة بوبر وقيمتها الفلسفية مِنْ خِلَالِ :

  • بيان مَا إِذَا كَانَ مضمون هَذِهِ الأطروحة مَا يزال يحتفظ براهنيته أم أَصْبَحَ متجاوزا.
  • بيان طبيعة الحجاج الَّذِي تقوم عَلَيْهِ الأطروحة : هل هُوَ مقنع من حَيْتُ تطابقه مَعَ مبادئ العقل أَوْ الواقع أَوْ العلم ؟

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : كارل بوبر

3-2/ التصور الفلسفي

يؤكد عَلَى تعارض المذهب التاريخي مَعَ المذهب الطبيعي المنهجي فِي علم الاجتماع، لِأَنَّ بعض مناهج العلوم الطبيعية لَا يمكن تطبيقها عَلَى العلوم الاجتماعية؛ وَذَلِكَ راجع إِلَى كون قوانين الطبيعة هِيَ قوانين ثابتة وصادقة فِي كل زمان ومكان، وتنفلت من التَارِيخ، بَيْنَمَا القوانين الاجتماعية تتغير بتغير الزمان والمكان، وخاضعة لمنطق التَارِيخ، مِمَّا يجعلها ذات طابع نسبي، يحول دون القيام بتطبيق المنهج الفيزيقي (التعميم التجربة، التنبؤ الدقيق…) الكائن فِي علوم الطبيعة عَلَى العلوم الاجتماعية.

(يقرر المذهب التاريخي أن اتصاف القوانين الاجتماعية بالنسبية التاريخية هُوَ الَّذِي يمنع من تَطْبِيق المناهج الفيزيقية فِي علم الاجتماع).

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : جوليان فروند

1-3/ النص الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : جوليان فروند

2-3/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه جوليان فروند.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن جوليان فروند يجيب عَنْهُ.

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الإثبات، النقد‎ ..).
  • استخلاص جواب جوليان فروند عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير ؟

3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص.
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : جوليان فروند

3-3/ التصور الفلسفي

يشير إِلَى النقاش التاريخي الَّذِي ساد فِي أواخر القرن التاسع عشر حول الفروق المنهجية والإبيستمولوجية الَّتِي تميز العلوم الدقيقة عَنْ العلوم الإنسانية، معتبرا أن الباحثين انقسموا إِلَى طرف يرى أن العلوم الإنسانية فِي خضوع وتبعية دائمة لعلوم الطبيعة، بَيْنَمَا يؤكد الطرف الثاني عَلَى استقلاليتها، لكن هَذِهِ الاستقلالية انتهت إِلَى التمييز بَيْنَ منهج عام يقوم عَلَى أساس اختلاف الموضوع ومنهج خاص يقوم عَلَى وحدة الموضوع ورفض تجزئة الواقع.

(وأيا يكن المنهج المعتمد، فَإِنَّ كل واحد يقوم بعملية انتقاء من التنوع اللامحدود للواقع التجريبي).

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : برونسيلاف مالينوفسكي

1-4/ النص الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : برونسيلاف مالينوفسكي

2-4/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه مالينوفسكي.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن مالينوفسكي يجيب عَنْهُ.

‏2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الإثبات، النقد‎ ..).
  • استخلاص جواب مالينوفسكي عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير ؟

‏3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

4- أناقش أطروحة مالينوفسكي مِنْ خِلَالِ :

  • ‏المقارنة مَعَ أطروحة بوبر وجوليان فروند.
  • طبيعة الحجج المعتمدة فِي النصوص الثلاثة مَعَ بيان نقط التشابه والاختلاف.

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : برونسيلاف مالينوفسكي

3-4/ التصور الفلسفي

يشيد بالأنثروبولوجيا وقيمتها العلمية، من حَيْتُ توجهها نَحْوَ الثقافة باعتبارها بؤرة اهتمام العلوم الإنسانية، مِمَّا جعلها أكثر فتوة وجدة وحداثة . غير أن سعيها وغيرها من العلوم الإنسانية للاستفادة من المناهج العلمية الَّتِي سبقتها وَالَّتِي تعتمدها العلوم الطبيعية بِالدَّرَجَةِ الأُوْلَى، مِنْ شَأْنِهِ أن يشكل خطورة عَلَى العلوم الإنسانية وَلَا يصلح لَهَا،

(هَذِهِ الخيوط الَّتِي تشد العلوم الإنسانية إِلَى العلوم الحقة أضرتها أكثر مِمَّا نفعتها).

خامسا: تركيب

إِذَا كَانَت العلوم الحقة قَد حققت تقدما بفضل عمليتي التفسير والتنبؤ، فَإِنَّ وضع العلوم الإنسانية لازال يتأرجح بَيْنَ التفسير والتنبؤ، إِنَّهَا علوم محكوم عَلَيْهَا بِأَنَّ تظل فِي وسط الطريق، بَيْنَ التفسير والتنبؤ.

هُنَاكَ فرق بارز بَيْنَ موضوع العلوم الطبيعية وموضوع العلوم الإنسانية يفرض عَلَى العلوم الإنسانية منهجا يلائم موضوع الإنسان، وَهُوَ المنهج القائم عَلَى التفهم والتأويل.

.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici multi-aschl

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *