النشاط الزلزالي بالمغرب يعرف زيادة بنسبة 10 في المائة

خلفت الهزة الزلزالية الَّتِي شهدتها جهة بني ملال خنيفرة، صباح اليوم الثلاثاء وبلغت قوتها 4،9 درجات عَلَى سلم ريشتر، الهلع من جديد فِي نفوس المواطنين، بعد شهور قليلة من الزلزال المدمر الَّذِي ضرب منطقة الحوز وأسبوع فَقَطْ عَلَى تسجيل هزة أرضية بقوة 3 درجات عَلَى سلم ريشتر بِإِقْلِيمِ خريبكة.

وَقَالَ ناصر جبور، رَئِيس قسم المعهد المغربي للجيوفيزياء والزلازل، فِي تصريح لموقع متمدرس، إن هُنَاكَ زيادة فِي نسبة النشاط الزلزالي بالمغرب عموما، معتبرا أن “هَذَا كَانَ منتظرا بعد الزلزال العنيف والكبير بالأطلس الكبير، وَكَانَ متوقعا أن تكون هزات من هَذَا المُسْتَوَى بمناطق كثيرة من المَغْرِب؛ بالنظر إِلَى أَنَّ الزلزال الكبير بالأطلس عمل عَلَى تشويه القشرة الأرضية فِي مجال واسع والضغط الَّذِي سببه الزلزال الكبير جعل المناطق الأخرى تدخل كذلك فِي تفاعل مَعَ هَذَا الانضغاط الحاصل”.

وتابع أن المنطقة الَّتِي حددت فِيهَا البؤرة كَانَت عَلَى مُسْتَوَى جماعة آيت محمد إقليم أزيلال، مبرزا أن “هَذَا الإقليم هُوَ نقطة التقاء الأطلس الكبير مَعَ الأطلس المتوسط؛ وَهِيَ منطقة تعتبر منطقة حساسة، نظرا لتفاعل الكتلتين الجبليتين فِي هَذَا الإقليم بالضبط”.

.

وَأَكَّدَ المسؤول ذاته أن النشاط الزلزالي عَلَى مُسْتَوَى الأطلس الكبير يعرف تناقصا، أَمَّا الهزات المعزولة من حين إِلَى آخر بمناطق أُخْرَى يبقى لَهَا احتمال کَبِير؛ وَلَكِن لَا يمكن توقع توقيتها بالضبط وتبقى فجائية من حين لآخر.

وَشَدَّدَ رَئِيس المعهد الوطني للجيوفيزياء عَلَى أَنَّهُ تمت الإشارة إِلَى أَنَّ هُنَاكَ زيادة فِي النشاط الزلزالي بنسبة عشرة فِي المِئَةِ تقريبا عَلَى مُسْتَوَى كل المناطق فِي المَغْرِب، داعيا إِلَى “التحلي بالهدوء فِي هَذِهِ الحالات؛ لِأَنَّ بعض الناس مَا زالوا متأثرين بزلزال الأطلس الكبير”.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *