اليوسفية: السلامة الطرقية موضوع حفل إقليمي ممركز لمديرية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمركز التفتح للتربية والتكوين

اليوسفية: السلامة الطرقية موضوع حفل إقليمي ممركز لمديرية وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة بمركز التفتح للتربية والتَّكْوين

متابعة نورالدين الطويليع

اليوسفية: السلامة الطرقية موضوع حفل إقليمي ممركز لمديرية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمركز التفتح للتربية والتكوين





بمناسبة اليوم الوطني للسلامة الطرقية الَّذِي يصادف 18
فبراير من كل سنة، وتفعيلا لاتفاقية الشراكة والتعاون بَيْنَ وِزَارَة التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، والمديرية العامة للأمن الوطني، والوكالة الوَطَنِية
للسلامة الطرقية، نَظَّمَتْ المديرية الإقليمية لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي
والرياضة باليوسفية، صباح اليوم السبت 17 فبراير حفلا إقليميا مُمَرْكَزًا بفضاء
مركز التفتح للتربية والتَّكْوين، انخرط فِيهِ ممثلون عَنْ الأمن الوطني، والوقاية المدنية، وجمعية كشافة المَغْرِب، وأطر مركز
التفتح، ورؤساء المصالح والمكاتب بِالمُدِيرِيَةِ.

تميز الحفل الَّذِي حضرته ممثلة الوكالة الوَطَنِية للسلامة
الطرقية باليوسفية، بتقديم عروض نظرية وتنظيم ورشات تطبيقية فِي موضوع السلامة
الطرقية والوقاية من حوادث السير لِفَائِدَةِ المتعلمين اللَّذِينَ ينتمون إِلَى مختلف
المؤسسات التعليمية بِمَدِينَةِ اليوسفية، وواكبت الفرقة الموسيقية لمركز التفتح
للتربية والتَّكْوين الحفل بأداء النشيد الوطني وتقديم أغنية تصب فِي الموضوع ذاته،
بالإِضَافَةِ إِلَى أغانٍ أُخْرَى ذات طابع تَرْبَوِي.

اليوسفية: السلامة الطرقية موضوع حفل إقليمي ممركز لمديرية وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بمركز التفتح للتربية والتكوين

وَفِي هَذَا السياق أَكَّدَ ضابط الأمن المسؤول عَنْ السلامة
الطرقية محمد حطابي عَلَى الحاجة الملحة إِلَى تكثيف مثل هَذِهِ الأَنْشِطَة ونشر الوعي
الطرقي فِي صفوف التلاميذ، مشيرا بِهَذَا الصدد إِلَى أَنَّ السلامة الطرقية تتأسس عَلَى ثلاث
قواعد أساسية، تَتَمَثَلُ فِي التربية والأخلاق والسلوك، مشددا عَلَى دور المدرسة الأساسي
فِي تحقيق هَذَا الرهان، وَعَلَى أهمية التعاون والشراكة بَيْنَ المصلحة الأمنية المختصة
بالسير والجولان والمديرية الإقليمية باليوسفية.



بدوره أَشَارَ ممثل الوقاية المدنية باليوسفية الملازم
رشيد مداحي إِلَى أهمية الاشتغال فِي الوسط المدرسي مِنْ أَجْلِ نشر ثقافة الإسعاف لَدَى
التلاميذ، وتوعيتهم بالإجراءات العملية وطرق التدخل، وتمهيرهم عَلَى استعمالها
الصحيح، مضيفا أن من شأن ذَلِكَ أن يساهم فِي إنقاذ حياة المواطنين اللَّذِينَ يتعرضون
لحوادث السير، ويكونون فِي حاجة إِلَى التدخل الإسعافي الأولي العاجل، وعبر المسؤول
ذاته عَنْ استعداد إدارة الوقاية المدنية للانخراط فِي ورشات توعوية أُخْرَى لِفَائِدَةِ
التلاميذ، تَهُمُّ مجال الإسعاف فِي الحوادث المنزلية، الحرائق، التسممات، والكوارث الطبيعية.

وَفِي السِّيَاقِ نفسه تحدث رَئِيس جمعية كشافة المَغْرِب، فرع
اليوسفية، هشام بولان عَنْ الهم الَّذِي تحمله جمعيته مِنْ أَجْلِ نشر الوعي الطرقي فِي صفوف
التلاميذ، والمساهمة فِي الحد من نزيف حرب الطرقات، مشيرا بِهَذَا الصدد إِلَى تنظيم الجمعية
أنشطة متنوعة ذات بُعْدٍ تَرْبَوِي وإبداعي بِالمُؤَسَّسَاتِ التعليمية، وتأطير رؤساء النوادي
التربوية المعنية بموضوع السلامة الطرقية، وعبر الفاعل الجمعوي عَنْ امتنانه
للمديرية الإقليمية باليوسفية، وللأطر الإدارية والتربوية بمختلف المؤسسات التعليمية عَلَى تفاعلهم الإيجابي
مَعَ أنشطة الجمعية فِي مجال السلامة الطرقية، وَفِي غيرها من المجالات.

هَذَا وَقَد عبر مدير مركز التفتح للتربية والتَّكْوين
اليوسفية أحمد ناصر عَنْ سعادته بنجاح الحفل، مثمنا الانخراط الإيجابي للجميع فِي
التحسيس بأخطار الطريق، ووضع المتعلمين فِي سياق الحدث، وتحميلهم مسؤولية إدراك
واجبهم الطرقي، وأخذ الدروس والعبر، وختم المسؤول التربوي كلمته بالشكر الجزيل لِكُلِّ
المتدخلين عَلَى المجهودات الَّتِي قدموها فِي سبيل إنجاح هَذَا الحفل وتحقيق المأمول مِنْهُ.


عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici PRprsnt

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *