تراكم ملفات فئوية و”فقدان الثقة”.. احتجاجات الأاتذة تتواصل

الثلاثاء 2 يناير 2024

وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة تدعو النقابات الخمس الأكثر تمثيلية إِلَى الحِوَار، والتنسيقيات بالمقابل تدعو “مناضليها” إِلَى التصعيد والمزيد من الإضراب؛ هَكَذَا هِيَ قصة القطاع التعليمي إزاء مَا عدّه كثيرون “انعداما للثقة فِي الحِوَار القطاعي والاجتماعي”، وظلت عملية شد الحبل والإضرابات والاحتجاجات متواصلة مُنْذُ المصادقة عَلَى النظام الأساسي المثير للكثير من الجدل.

ملفات فئوية ثقيلة تنظر إِلَيْهَا كل تنسيقية عَلَى أَنَّهَا “غير قابلة للتفاوض”، وَمِنْ ثُمَّ، هُنَاكَ حاجة إِلَى “إدراجها فِي الحِوَار مَعَ اللجنة الثلاثية، وكَذَلِكَ إخراج مكتسبات بِشَأْنِهَا تُعِيد الثقة الَّتِي ضاعت نتيجة “البلوكاج” والتسويف”، وفق تعبير فعاليات نقابية تواصلت مَعَهَا موقع متمدرس، عَلَى الرغم من أَنَّهُ من الناحية الأخرى هُنَاكَ من يرى أن “الإضراب صار يتخذ شكلا من “العناد” وَمِنْ “النضال مِنْ أَجْلِ النضال”، لكون اتفاق 10 دجنبر وبعده اتفاق 26 دجنبر أفقدا الاحتجاج جدواه”، حَسَبَ المؤمنين بِهَذَا الطرح.تراكم وفقدان للثقة

.

عبد الناصر نعناع، عضو المكتب الوطني للنقابة الوَطَنِية لِلتَّعْلِيمِ المشاركة فِي الحِوَار القطاعي، قَالَ إن “استمرار الإضرابات رغم المُكتسبات الَّتِي يحققها الحِوَار راجع إِلَى انعدام الثقة، سَوَاء فِي الوزارة وأيضا فِي التنظيمات الاجتماعية الشريكة فِي هَذَا الحِوَار”، مؤكدا أن “هَذَا حراك تعليمي ذاتي، تقوده التنسيقيات الفئوية بِدُونِ تنسيق مَعَ النقابات؛ فهذه التنسيقيات اليوم لديها ملفات مطلبية تعتبرها غير قابلة للنقاش، وَهُوَ مَا يصعب عملية الحِوَار”.

وَشَدَّدَ نعناع، فِي تواصله مَعَ موقع متمدرس، عَلَى أن “الَّذِي نعتبره موضوعيا هُوَ أَنَّهُ لَا يمكن تحقيق المطالب كلها، ووصول الملفات الفئوية إِلَى هَذَا الحد راجع بالأساس إِلَى أَنَّ وِزَارَة التربية الوَطَنِية لَمْ تعالج العديد من الملفات فِي وقتها؛ مَا أَدَّى إِلَى تراكم المشاكل فِي القطاع لسنوات عديدة”، مبرزا أن “الدولة صارت تجد صعوبة فِي التعاطي مَعَ كل هَذِهِ الملفات دفعة واحدة؛ ولكننا نراهن عَلَى تحقيق المزيد من المكتسبات لِرِجَالِ وَنِسَاءِ التَّعْلِيم وضمان تحسين ظروف اشتغالهم”.

وَأَكَّدَ المتحدث عينه أن “الظرفية تحتاج الالتحاق بالأقسام لِكَوْنِهِ لَمْ يعد هُنَاكَ مبررا للإضراب فِي انتظار نُسْخَة جديدة من النظام الأساسي، الَّذِي تمت مراجعته جذريا، وهذه المرة سَتُعْرَضُ المسودة عَلَى النقابات الخمس الأكثر تمثيلية لإبداء الملاحظات، وَهُوَ مَا لَمْ يتم فِي المرة السابقة حين عمدت الوزارة الوصية عَلَى تهريبه نَحْوَ المجلس الحكومي”، مسجلا أن “انحباس الحِوَار القطاعي والاجتماعي بدوره صار يجد طريقه للحل، وَالبِتَّالِي ننتظر العودة إِلَى الأقسام لِتَحْقِيقِ مكتسبات جديدة”.تسويق إعلامي

رضوان الرقيبي، عضو اللجنة الوَطَنِية للتنسيقية الموحدة لِهَيْئَةِ التدريس وأطر الدعم بالمغرب، اعتبر أن “استمرار الإضراب راجع إِلَى عَدَمِ تَقْدِيم الوزارة الوصية عَلَى قطاع التَّعْلِيم رؤية واضحة فِي تَجَاوز حالة الاحتقان”، مؤكدا أن “الملفات المطلبية الأساسية لَمْ يتم التعاطي الإيجابي مَعَهَا، وظلت رهينة تسويق إعلامي، من قبيل مِلَفّ التعاقد الَّذِي رُوج إِلَى التخلي عَنْهُ بِشَكْل نهائي؛ لكن المفاهيم المرتبطة بِهِ تعوزها الدقة والوضوح، لكي تُساهم فِي عودة الأساتذة إِلَى الأقسام”.

وَأَشَارَ الرقيبي، فِي تصريحه لجريدة موقع متمدرس، إِلَى أَنَّ “الحِوَار ومخرجاته الَّتِي تمَّ التوقيع عَلَيْهَا لَمْ تساهم فِي إعادة الثقة، لِأَنَّ هَذَا النظام الَّذِي تَتِمُّ إعادة صياغته حافظ عَلَى العديد من المفاهيم مثلما هِيَ. ولذلك، يَتَعَيَّنُ إشراك الجميع فِي إعداد نظام أساسي يصلح لمدرسة حقيقية ورائدة”، مسجلا أن “وقف التصعيد يستدعي أن تكون هُنَاكَ نية واضحة لسحب نهائي للنظام الأساسي بدل الرهان عَلَى كسب المزيد من الوقت”.

أورد المصرح عينه أَنَّهُ “لَا بُدَّ مِنْ معالجة النقط الخلافية والاستجابة للملفات الفئوية حَتَّى يكون أي نظام أساسي جديد منسجما مَعَ الأسرة التعليمية كاملة عوض التمييز الَّذِي حدث سابقا”، خالصا إِلَى أَنَّ “النضال من الميدان متواصل إِلَى حِينِ أن تتوقف الجهات الرسمية عَنْ تعنتها وتمطيطها للوقت بدل طرح أجوبة واضحة بخصوص انتظارات رجال وَنِسَاءِ التَّعْلِيم، خُصُوصًا فِي التنسيقية الموحدة وَفِي التنسيق الوطني”.

وَكَانَ رَئِيس الحكومة، عزيز أخنوش، قَد تَرَأَّسَ يوم 10 دجنبر بالرباط، اجتماعا تمَّ خلاله التوقيع عَلَى عَلَى اتفاق بَيْنَ الحكومة والمركزيات النقابية الأكثر تمثيلية يهم تحسين دخل رجال وَنِسَاءِ التَّعْلِيم.

ونص الاتفاق، بالخصوص، عَلَى زيادة فِي الأجور بمبلغ 1500 درهم لِفَائِدَةِ جميع موظفي القطاع، فَضْلًا عَنْ حل مجموعة من الملفات الفئوية الَّتِي كَانَت مطروحة لِعِدَّةِ سنوات.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *