خبير تربوي يفكّك مذكّرة الوزير بنموسى حول تكييف السّنة الدّراسية ويكشف محاذير أجرأتها

خبير تَرْبَوِي يفكّك مذكّرة الوزير بنموسى حول تكييف السّنة الدّراسية ويكشف محاذير أجرأتها

جانب من مسيرة الاساتذة فِي الرباط اليوم

الخميس 04 يناير 2024

.

قَالَ الخبير التربوي عبد الناصر ناجي، إن المذكرة الوزارية الَّتِي أصدرها شكيب بنموسى وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرّياضة “حاولت أن تلمّ بمجمل التدابير الكفيلة بتدارك الزمن المدرسي الضائع وأهمها تكييف المقرر الدراسي ليركّز عَلَى الأساسيات وتكثيف الدعم التربوي وتمديد السنة الدراسية وَهِيَ عناصر ضرورية غير أَنَّهَا غير كافية لِلتَّعَامُلِ بفعالية مَعَ الأزمة التعليمية الَّتِي نعيشها مُنْذُ ثلاثة أشهر“.

وَأَوْضَحَ الخبير التربوي ناجي، فِي إفاداته لموقع “لكم“، أن “أول مَا يثير الإنتباه هُوَ الاكتفاء بإضافة أسبوع واحد للسّنة الدراسية الجارية 2023/2024 وَهُوَ وقت لَنْ يكفي بتاتا فِي تدارك أكثر من عشرة أسابيع من توقف الدراسة، خاصة إِذَا علمنا أن حجم الفاقد التعليمي يتعدّى فترة التوقّف الفعلي بِالنِسْبَةِ للتلامذة اللَّذِينَ يعانون من التعثّر الدراسي وهم الغالبية“.

وتوقع الخبير ناجي أَنَّهُ “كَانَ منتظرا أن تمدّد الدراسة لثلاثة أسابيع عَلَى الأَقَلِّ مَعَ التّنسيق مَعَ التَّعْلِيم العالي مِنْ أَجْلِ تكييف مواعيد مُبَارَيَات الوُلُوج مَعَ هَذَا المستجدّ“.

وَبِخُصُوصِ الدعم التربوي الَّذِي أثارته مذكرة الوزير بنموسى، نبّه الخبير ناجي إِلَى كَانَ “منتظرا أن تنصّ المذكرة عَلَى إجراء تقييم تشخيصي قبل الشّروع فِي الدّعم التّربوي لمعرفة حجم الخصاص التعليمي عِنْدَ كلّ متعلم وبرمجة الدعم التربوي المناسب لَهُ قبل الشروع فِي تَطْبِيق المقرر المكيّف الَّذِي أعدته الوزارة“.

إِلَى جانب ذَلِكَ كَانَ منتظرا، يشرح الخبير التربوي عبد الناصر ناجي، أن “تدعو الوزارة إِلَى تفعيل أداة طارل (TaRl) المستوردة من الهند مَا دامت قَد سجلت نتائج مبهرة فِي مؤسسات الرّيادة حَسَبَ مَا أَعْلَنَتْ عَنْهُ الوزارة فِي بداية هَذِهِ السّنة الدراسيّة الحالية. وَهِيَ مناسبة للتأكيد عَلَى فعاليتها وقدرتها عَلَى استدراك التعثرات الدراسية“.

ورصد الخبير ناجي لـ“الوزارة تعبئتها للأساتذة المتدربين وطلبة الإجازة فِي عملية الدعم التربوي مَعَ تعويض الساعات الإضافية بِالنِسْبَةِ للمدرّسين، لكن ينبغي الحذر من الانفتاح عَلَى أشخاص آخرين من الصعب ضمان توفرهم عَلَى الكفايات الضرورية للقيام بالمهام المطلوبة“.

وربط الخبير ناجي مَا أسماه “الشرط الأساسي لنجاح العملية برمتها هُوَ توقف الإضراب وتسريع وتيرة العمل مِنْ أَجْلِ إخراج النظام الأساسي الجديد واستعادة الثقة المفقودة بَيْنَ الأساتذة والوزارة“، وفق إفاداته.

وَلَمْ يفت التأكيد عَلَى أن “العطل البينية المَدْرَسِية لَنْ يطرأ عَلَيْهَا أي تَغْيير، وِفْقًا لمنطوق المذكرة الوزارية الَّتِي حملت توقيع الوزير بنموسى تحت رقم 24/01 الصادرة يوم ثاني يناير الجاري“.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *