ضمنها مدرسة رائدة..بنموسى يزور مؤسسات تعليمية بإقليم ورزازات

ضمنها مدرسة رائدة..بنموسى يزور مؤسسات تعليمية بِإِقْلِيمِ ورزازات

حل السيد شكيب بنموسى، وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة، يوم السبت 30 شتنبر، بِالثَّانَوِيَةِ الإِعْدَادِيَة المختار السوسي بِجَمَاعَةِ تيديلي، بِالمُدِيرِيَةِ الإقليمية لورزازات، كمحطة أولى فِي إِطَارِ مواصلة الزيارات الميدانية المكثفة للمناطق المتضررة من زلزال الحوز. وَقَد تضررت هَذِهِ المؤسسة التعليمية جُزْئِيًا، حَيْتُ تقرر متابعة الدراسة بِهَا، بالحجرات الَّتِي لازالت صالحة للدراسة بعد تقرير الخبرة التقنية الميدانية، واطلع السيد الوزير خِلَالَ هَذِهِ الزيارة عَلَى سير الدراسة بِالمُؤَسَّسَةِ مِنْ خِلَالِ حضور جانب من الحصص الدراسية، كَمَا عاين الجناح المتضرر وَالَّذِي تمَّ إغلاقه إِلَى حِينِ ترميمه وتأهيله. وشكلت هَذِهِ الزيارة فرصة للقاء الأطر الإدارية والتربوية والاطلاع عَلَى ظروف اشتغالهم، حَيْتُ نوه السيد الوزير بانخراطهم وتعبئتهم لِضَمَانِ الاستمرارية البيداغوجية، كَمَا استمع لانشغالاتهم، وَكَانَت مناسبة للحديث حول النظام الأساسي الجديد الموحد والمحفز، خدمة لمصالح الأسرة التعليمية.

وَخِلاَلَ المحطة الثَّـانِيَة، زار السيد الوزير المدرسة الجماعاتية إغرم نوكدال، وَهِيَ مؤسسة منخرطة فِي مشروع “مؤسسات الريادة”، وَالَّذِي يهدف إِلَى بناء مدرسة عمومية متفتحة وذات جودة للجميع، عاين السيد الوزير خلالها آليات تنزيل هَذَا المشروع ميدانيا، كَمَا حضر جانبا من الحصص الدراسية الَّتِي تعتمد طرق جديدة للتدريس وَكَذَا استعمال الموارد الرقمية، أبدى خلالها التلميذات والتلاميذ ارتياحهم لِهَذِهِ التجربة. وعبر الأستاذات والأساتذة عَنْ فخرهم وتثمينهم لِهَذَا المشروع واستعدادهم لِتَحْقِيقِ الأهداف المنشودة بنكران للذات وروح مسؤولية عالية، مسجلين بعض الملاحظات الَّتِي من شَأْنِهَا تحسين وتجويد الاشتغال مِنْ أَجْلِ الارتقاء بمستوى التعلمات وتحقيق الأثر المنشود. كَمَا زار السيد الوزير القسم الداخلي للمُؤَسسَة، للوقوف عَلَى جودة تدبيره وَمَدَى استفادة التلاميذ الداخليين من خدماته، حَيْتُ يتم تسييره بشراكة مَعَ المجتمع المدني، كتجربة نموذجية أثبتت فعاليتها، لِتَحْقِيقِ الجودة المطلوبة.

وشملت المحطة الثَّـالِثَة الوحدة المَدْرَسِية أنميتر، بمجموعة مدارس عبد الله بن ياسين بِجَمَاعَةِ تلوات، حَيْتُ تفقد السيد الوزير سير العملية التعليمية بِهَا خاصة بَعْدَمَا تعرض جزء من حجراتها الدراسية لأضرار كبيرة، مِمَّا استوجب إغلاقها وتعويضها بالخيام المخصصة للدراسة. وعاين السيد الوزير مجريات بعض الحصص الدراسية، كَمَا زار مركزية مجموعة مدارس عبد الله بن ياسين بالجماعة تلوات، وعاين سير الدراسة بِهَا.

وَفِي المحطة الرَّابِعَة، زار السيد الوزير الثَّانَوِيَة التأهيلية الإمام علي بِجَمَاعَةِ إغرم نوكدال، الَّتِي تضررت جُزْئِيًا من الهزة الأرضية، حَيْتُ وقف عَنْ كثب عَلَى الأوضاع المادية لبنية المؤسسة، وعاين الحجرات الدراسية الصالحة للاستعمال، كَمَا زار الجزء المتضرر من المؤسسة وَالَّذِي تمَّ إغلاقه إِلَى حِينِ ترميمه، وحضر جانبا من حصة للدعم النفسي التربوي، وَالَّتِي تدخل ضمن حصص المواكبة النفسية للتلميذات والتلاميذ، كَانَ موضوعها حول طرق التَعَامُل مَعَ القلق وكيفية تجاوزه، لمساعدتهم عَلَى فهم هَذِهِ الحالة النفسية وكيفية التَعَامُل مَعَهَا.

وتضمنت المحطة الخَامِسَة، زيارة مركزية مجموعة مدارس أكويم بِجَمَاعَةِ إغرم نوكدال، وَالَّتِي تدخل ضمن المؤسسات المنخرطة فِي مشروع “مؤسسات الريادة”، أحد المشاريع الَّتِي جاء بِهَا برنامج الإصلاح التربوي خارطة الطريق 2022-2026، الهادف لتجويد التعلمات وفق طرائق وأساليب جديدة فِي التدريس، حَيْتُ عاين السيد الوزير البنية التحتية للمُؤَسسَة والتجهيزات الرقمية والدراسية الَّتِي تمَّ توفيرها لتنزيل هَذِهِ التجربة الرائدة.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *