قضاة المجلس الأعلى للحسابات يشرعون في تفكيك شفرات التكوين المستمر بوزارة التربية الوطنية منذ 2018 ( استهلك ما يفوق 72 مليار سنتيم خلال ست سنوات )

قضاة المجلس الأَعْلَى للحسابات يشرعون فِي تفكيك شفرات التكوين المستمر بِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية مُنْذُ 2018

مقر المجلس الأَعْلَى للحساباتلكمالخميس 22 فبراير 2024

شرع المجلس الأَعْلَى للحسابات فِي فكّ شفرات الاستراتيجية الوَطَنِية للتكوين المستمر الَّذِي تبنتها وِزَارَة التربية الوَطَنِية فِي عهد وزيري القطاع السابق سعيد أمزازي، والحالي شكيب بنموسى، بَعْدَمَا طلب موافاتها بالبيانات والمؤشرات والأرقام خِلَالَ الفترة الممتدة مِنَ السَّنَةِ المالية 2018 إِلَى غاية نهاية دجنبر 2023.

ووفق أوراق الوزارة، فَإِنَّ الاستراتيجية الوَطَنِية للتكوين المستمر تروم “ملاءمة التكوين المستمر مَعَ الانتظارات المؤسساتية وجعله آلية لِمُوَاكَبَة تنفيذ المشاريع الاستراتيجية لتنزيل مقتضيات القانون الإطار 51.17، إضافة إِلَى الرفع من المردودية الداخلية لمنظومة التربية والتَّكْوين مِنْ خِلَالِ جعل التكوين المستمر مدخلا أساسيا نَحْوَ المهننة وتحقيق الجودة والنجاعة فِي أداء المهام، وتطوير الكفايات والتنمية المهنية الشاملة، وتقوية مشاريع التعاون الدَّوْلِي.

وأسرّ مصدر موقع “متمدرس”، دَاخِل الوزارة، أن المجلس الأَعْلَى للحسابات راسل وِزَارَة التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي لموافاتها ببيانات بِشَأْنِ مصفوفات التكوين وأعداد المكونين والمستفيدين ومدد الدورات وعددها وغيرها من البيانات المرتبطة بالتكوين المستمر الَّذِي تمَّ مِنْ خِلَالِهِ صرف مَا يربو عَنْ 12 مليار سنتيم سنويا، أي أَنَّهُ استهلك مَا يفوق 72 مليار سنتيم خِلَالَ ست سنوات من عمر المدة الَّتِي ستشملها مقصلة افتحاص قضاة المجلس الأَعْلَى للحسابات بِرَسْمِ تنفيذ برنامج 2024.

وبرأي الخبير التربوي محمد جايدّي، فَإِنَّ هندسة التكوين المستمر فِي الاستراتيجية الوطنيةتسعى إِلَى مأسسة وتقوية حكامة ونجاعة التكوين المستمر عبر إخضاعه لنظام لِضَمَانِ الجودة وتعزيز تكافؤ الفرص، وَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ استثمار الإمكانات الَّتِي تتيحها تكنولوجيا المَعْلُومَات والاتصالات باعتماد منظومة للإعلام خاصة بالتكوين المستمر”.

Ad

Unmute

Fès: البرجولات الآن بأثمنة مخفضة!البرجولاتابحث الآن

زراعة أسنان بالفم الكامل لكبار السِنْ فِي Fès – شاهد الأثمنة فِي عام 2024زرع الأسنانابحث الآن

غير أن واقع الحال، يشرح الخبير جايدّي، لموقع “متمدرس”، أن الطريقة الَّتِي يتم بِهَا تحديد الحاجيات تكتنفها الكثير من مساحات الفراغ، بدءا من تدقيقها عَلَى المُسْتَوَى المجالي (المحلي/ المؤسسة التعليمية) إِلَى ظروف التكوين، والمكونين واختيارهم، وآليات التقويم، وتتبع الأثر. هَذَا الأَخِير الَّذِي يشكل الخلل الأكبر فِي قطاع التربية الوَطَنِية، حَيْتُ يغيب التتبع، ويكون تنفيذ التكوين، أولى من تحقيق النجاعة فِي الأداء”.

ويرى الخبير جايدّي، أن “التهافت عَلَى التنفيذ بأرقام الكم من قبيل: كونا 12 ألف وكونا 60 ألف، هُوَ الرهان، بدل الجانب النوعي، حَيْتُ أن المُعْطَيات تفيد أن بعض الأشخاص (فِي أكاديميات جهوية) يكونون فِي كل شي، فِي التَّعْلِيم الأولي، والمنهاج الدراسي، والتربية الدامجة، والتربية غير النظامية، وأطر الإدارة التربوية الجدد، وَفِي مستجدات المِنْهَاج الدراسي..، بمعدل دورة كل شهر، حَتَّى أن مِنْهُمْ فِي السنة المالية الواحدة يتناوب عَلَى الدوران والطوفان فِي مديريات إقليمية دَاخِل الأكاديمية الواحدة، حَيْتُ يغنم تعويضات 30 ساعة، وَهُوَ الحد اَلأَقْصَى الَّذِي يسمح بِهِ القنانون كل شهر، فيتم اللجوء إِلَى حيلة التكوين بَيْنَ المديريات الإقليمية. وهذا خلل يؤثر عَلَى مضمون التكوين وجودته ونجاعته”.

وَلَا يتوقف الخلل فِي تنفيذ الاستراتيجية الوَطَنِية للتكوين المستمر عِنْدَ هَذَا الحد، يشرح جايدي، بَلْ يتعدّاه إِلَى “صفقات المطعمة الَّتِي يتم مركزتها فِي بَعْضِ الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين عبر عقود، ويطوف المناول (الحائز عَلَى صفقة التغذية) بَيْنَ المديريات الإقليمية لمناولة المستفيدين وجبات الفطور والغذاء والعشاء، ناهيك عَنْ سؤال جودتها وكميتها وعدد المستفيدين فِي اللوائح مقارنة مَعَ المبرمجين، فَضْلًا عَنْ اختيار المستفيدين الَّذِي لَا يتم بِشَكْل ممنهج وهادف وناجح وبخريطة مضبوطة”.

وَلَمْ يفت الخبير التربوي التأكيد عَلَى أن “ميزانية التكوين المستمر يتم استهلاكها عَلَى وجه الخصوص فِي كل سنة مالية خِلَالَ أشهر شتنبر وأكتوبر ونونبر ودجنبر، حَيْتُ يتم التسابق فِي كل أكاديمية جهوية للتربية والتَّكْوين بحثا عَنْ الأرقام المرتفعة لتقديمها فِي حصاد المجالس الإدارية الَّتِي تنعقد خِلَالَ الشهر الأَخِير من كل سنة مالية، وَهُوَ مَا يؤكد بجلاء غياب نجاعة فِي التنفيذ، وتخطيط حالم عَلَى الورق، وَحَتَّى مَا يبرمج لَا ينفذ فِيهِ إلَّا النزر القليل بنسب لَا تَتَعَدَّى 20 إِلَى 40 فِي المِئَةِ. وهذا هُوَ سؤال الحكامة الَّذِي ينبغي أن يخضع مسؤولي القطاع للمساءلة والمحاسبة؟؟”، يوضح المتحدث.

وتتشكل اللجنة الوَطَنِية لتأطير التكوين المستمر بقطاع التربية الوَطَنِية من الكتاب العامين للقطاعات الثلاثة، ومديرات ومديري المصالح المركزية، ومديرة ومديري الأكاديميات الجهوية للتربية والتَّكْوين، ومديرة ومديري مؤسسات تكوين الأطر التربوية، فِيمَا تَتَمَثَلُ أدوارها فِي تأطير وتوجيه التكوين المستمر فِي أُفُقِ تحسين حكامته

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *