قضية انتحار تلميذة البكالوريا بآسفي موضوع نقاش سوسيولوجي في امتحان جامعي

أثار الحادث الحزين لوفاة تلميذة فِي السَّّابِعَة عشرة
من عمرها تدرس فِي السنة الثَّـانِيَة بكالوريا بِالمُدِيرِيَةِ الإقليمية بآسفي بعد إلقاء نفسها
من أعلى جرف بشاطئ المدينة الإثنين الماضي موجة من الحزن والأسى
.

هَذِهِ الحادثة الأليمة وَالَّتِي فتحت نقاشا واسعا عبر
مواقع التواصل الاجتماعي وَصَلَتْ أحداثه إِلَى وحدة سوسيولوجيا التربية، بشعبة علم
الاجتماع كلية الأداب والعلوم الإنسانية، جامعة ابن زهر أكادير
.

بَعْدَمَا وجه الأستاذ الجامعي العياشي الفرفار فِي
الدورة الاستدراكية لطلبته سؤالا مفاده: “أجواء الامتحانات توحي “بأجواء
الحرب”: التعبئة، الإجراءات المشددة، الضغط النفسي والاجتماعي، الشحن
والحملات الإعلانية المكثفة حول التدابير الزجرية
“.

وَأَوْضَحَ العياشي الفرفار الأستاذ الجامعي البرلماني عَنْ حزب الاستقلال فِي
الوضعية التقويمية أَنَّهُ “قبل انتحار تلميذة بعد تحرير محضر غش، تركت رسالة
صوتية ورد فِيهَا: “لَقَدْ طردوني من الامتحان. بِسَبَبِ حالة غش وأخبروني بأنني لَنْ
أتمكن من اجتياز امتحان أي مادة “ثُمَّ اختتمت رسالتها” لَنْ أبق عَلَى قيد
الحياة
“.

وطلب من طلبته “انطلاقا من هَذِهِ القولة وَمِنْ
تصورات النظرية الوظيفية حول الإنحرافات المعيارية للسلوك الاجتماعي، أبرز/ي
الأساس الاجتماعي لظاهرة الغش فِي الإمتحانات
“.

وَتَجْدُرُ الإشارة أن المديرية الإقليمية لِوِزَارَةِ
التربية الوَطَنِية بآسفي، كَانَت قَد قدت توضيحا لوسائل إعلام مختلفة أَكَّدَتْ فِيهِ أن “التلميذة
هِيَ مترشحة قيد حياتها فِي شعبة الآداب والعلوم الإنسانية مسلك العلوم الإنسانية شرعت
فِي اجتياز إِمْتِحَانَات البكالوريا دورة يونيو 2024 بمركز الامتحان بِالثَّانَوِيَةِ
الإِعْدَادِيَة مولاي يوسف بالجماعة الترابية آسفي، وَهِيَ تلميذة كَانَت متمدرسة قيد حياتها
بِالثَّانَوِيَةِ التأهيلية ابن خلدون، ومستفيدة من القسم الداخلي بنفس المؤسسة
... وأنه
“فِي اليوم الأول لامتحانات البكالوريا، وَبعْدَ استقبال التلميذة فِي ظروف عادية
كباقي زميلاتها وزملائها، والتَأَكُّدِ من هويتها، باشر تاجتياز مادة اللغة العربية
إِبْتِدَاءً مِنْ الساعة الثَّـامِنَة صباحا
“.

وَأَضَافَتِ أَنَّهُ “فِي إِطَارِ القيام بالمراقبة
العادية لِجَمِيعِ قاعات الامتحان مِنْ طَرَفِ رَئِيس المركز والملاحظة، وَعَلَى الساعة العاشرة
وعشرين دقيقة، تمَّ ضبط حيازة التلميذة لهاتف نقال دَاخِل قاعة الامتحان، وَتَمَّ تحرير
تقرير الغش مِنْ طَرَفِ المراقبين وِفْقًا لمساطر المعمول بِهَا قانونيا وتنظيميا، كَمَا هُوَ
الشأن بِالنِسْبَةِ لِجَمِيعِ الحالات الَّتِي تمَّ
ضبطها خِلَالَ نفس الفترة الصباحية … وَبعْدَ تحرير تقارير الغش، وانتهاء نصف
المدة الزمنية المخصصة للامتحان، غادر جميع التلاميذ اللَّذِينَ ضبطوا فِي حالة غش مركز
الامتحان فِي ظروف عادية بمن فيهم التلميذة
“.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *