مذكرة تكييف تنظيم السنة الدراسية تثير الجدل

أثار إصدار
شكيب بنموسى وَزِير التربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة لمذكرة وزارية تحمل
رقم 24/01 بِتَارِيخ 2 يناير 2024 بِشَأْنِ تكييف تنظيم السنة الدراسية 2023/2024 ردود
فعل متباينة دَاخِل القطاع وخارجه خاصة فِي مَا يَتَعَلَّقُ
بقرار زحزحة السنة الدراسية بأسبوع فَقَطْ بعد إضرابات متتالية استمرت لنحو ثلاثة أشهر و مَا زَالَتْ مستمرة إِلَى الآن ولو بنسب مشاركو أقل.

هَذَا الجدل المثار خاصة عبر مواقع التواصل
الاجتماعي عبَّر عَنْهُ مجموعة من المفتشين التربويين والذين رأوا عيوبا كثيرة شكلية ومرجعية فِي المذكرة الوزارية بالإِضَافَةِ
إِلَى المتناقضات الَّتِي حملتها ومنها مَا هُوَ تَرْبَوِي، و مَا هُوَ بيداغوجي حَيْتُ تمَّ كتابة هَذِهِ
المذكرة بمنطق تقنوي فَقَطْ الغرض مِنْهُ تهدئة الشارع المغربي وتخوفاته من مصير السنة
الدراسية الحالية.

.

ويرى البعض يضيف المفتش كشاني، أن تكييف تنظيم السنة
الدراسية 2023/2024 لَا يمكن فِي غياب بَرَامِج ومناهج مكيفة فالوزارة كيّفت الشكل ونسيت
الجوهر المتمثل فِي البرنامج والمنهاج .

من جهة أُخْرَى يرى متتبعون أن وِزَارَة التربية الوَطَنِية
وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة استعجلت إصدار هَذِهِ المذكرة الوزارية فِي وقت مازال
الاحتقان مستمرا وَلَا زال الأساتذة والذين هم محور العملية التعليمية التعلمية مَا يزال
عدد مِنْهُمْ فِي إضراب عَنْ العمل والمؤسسات التعليمية مَا زَالَتْ تعيش حالة عدم استقرار. حَيْتُ
تساءل البعض عَنْ “من سيطبق مذكرة الوزارة؟”.

مِنْ جَانِبٍ آخَر أَكَّدَ عَدَدُُ مِنَ المتتبعين أن الوزارة مَا
زالت دون رؤية واضحة للمشهد المستقبلي لسير المؤسسات التعليمية وأنها قررت إصدار
مذكرة وزارية تتوخى المرونة والتكيف مَعَ جميع الاحتمالات الممكنة أن زحزحة السنة
الدراسية بأسبوع واحد يتوخى فتح المذكرة الوزارية عَلَى إمكانية التعديل وتمديد
السنة الدراسية بأسابيع أكثر تَبَعًا لِكُلِّ مستجد.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici Trbwyt1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *