مذكرة وزارية تربك حسابات رؤساء جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ

اربكت مذكرة وزارية بعثتها المديرية الإقليمية للتربية الوَطَنِية وَالتَعْلِيم الأولي والرياضة،مجموعة من الأشخاص يفرضون أَنْفُسَهُمْ رؤساء جمعيات الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ ومسؤولين بمكاتبها، لدرجة ان بعضهم ظل رَئِيسًاً لمدة ثَلاثِينَ سنة،وَلَا مهنة لَهُ اطلاقا،اللهم مَا يتصرف فِيهِ من أموال عامة عبارة عَنْ مداخيل انخراطات سنوية،ومداخيل يتم تحصيلها عبارة عما أسموه واجب التدريس بِالتَّعْلِيمِ الأولي رغم مجانيته الَّتِي اقرتها الوزارة،ويتصرفون بِشَكْل يثير الشبهات،فِي مجموعة من المداخيل تختلف بَيْنَ اعانات المحسنين ودعم المؤسسات المنتخبة،ودعم القطاع الخاص،ودعم الاعيان من قدماء تلاميذ هَذِهِ المؤسسات التعليمية،ودعم احتضان أقسام التَّعْلِيم الأولي الَّتِي يحصلون عَلَيْهَا سنويا وَالَّتِي قدرتها مصادرنا فِي حدود 50 ألف درهم عَنْ كل قسم سنويا،دون الحديث عَنْ استجداء رجال أعمال واثرياء محليين،وجعلوا هَذِهِ الجمعيات وسيلة ارتزاق وابتزاز،وجمع الأموال وصرف هَذِهِ المبالغ المالية بطرق جد مشبوهة،انطلاقا من فرض مبالغ مالية عَلَى تدريس الاطفال باقسام التَّعْلِيم الاولي.
وَشَدَّدَتَ مصادر موثوقة أن المذكرة الوزارية،منعت بِشَكْل قاطع، وجود أشخاص ليس لَدَيْهِمْ أبناء يتابعون دراستهم بِهَذِهِ المؤسسات التعليمية الَّتِي بسطوا سيطرتهم عَلَى مكاتبها، ودعت المذكرة الَّتِي تقرر تفعيلها فِي أجل أقصاه نهاية الشهر الجاري إِلَى حل مكاتب جمعيات الآباء الَّتِي يسيرها رؤساء ليس لَدَيْهِمْ أبناء بِهَذِهِ المدارس.
واوردت ذات المصادر أن المذكرة الوزارية بعثرت أوراق انتهازيي ومرتزقة العمل الجمعوي،الَّذِي حولوها إِلَى غنيمة،ومصدر استرزاق وضمان مداخيل شهرية قارة.
واستغربت مصادرنا،لاقتخام هَذِهِ الفئات مكاتب الفدرالية الوَطَنِية والمغربية والكنفدرالية والمجلس الوطني لمنتخبي جمعيات الآباء اللَّذِينَ يتواجدون بِهَذِهِ المكاتب ومكوثهم بِهَا لعشرات السنين.
كَمَا استنكرت عقد لقاءات مَعَ وَزِير التربية الوَطَنِية وَالَّذِي استقبل رؤساء هَذِهِ الهيئات المنتخبة بمبرر أَنَّهُمْ ممثلوا جمعيات الآباء،فِي الوقت الَّذِي لَا وجود لأبناء لَهُمْ يتابعون دراستهم بِهَذِهِ المؤسسات التعليمية،مِنْهَا لتمثيل الآباء و الأمهات بِهَذِهِ الهيئات وَخَاصَّةً بالمجالس الادارية للأكاديميات،والاغرب أن بعضهم عازب وينتحل صفة ولي أمر
.
ويتداول أن شكايات من المنتظر أن تتوصل بِهَا النيابات العامة بمحاكم الاستئناف مِنْ أَجْلِ التحقيق فِي صرف ميزانيات بعض جمعيات الآباء الَّتِي ظهرت معالم الثراء عَلَى المتحكمين والباسطين سطوتهم عَلَيْهَا،كإقتناء سيارات وشراء شقق سكنية نقدا،ومنهم من يزاول بيع البيسكوي،عَلَى سبيل الحصر،يتصرف فِي مبالغ مالية حددتها مصادرنا فِي 304 ألف درهم سنويا, ويعمد هَؤُلَاءِ ابتزاز المربيات واجبارهم عَلَى سحب شيكات بأسمائهم ضمنت بِهَا مبالغ مالية يسحبنها بأسمائهن،ويجبرن عَلَى التخلي عَنْ نصف المبلغ لرئيس الجمعية،ومنهن من اجبرت عَلَى تَقْدِيم تصريح مصحح الإمضاء مضمونه أَنَّهَا توصلت بمبلغ كذا وَكَذَا إلَّا أَنَّهَا فِي الحقيقة تتوصل بثلثه او أقل بِشَكْل مهين وحاط من كرامتها بِسَبَبِ جنسها.
أشخاص فرضوا انفسهم رؤساء جمعيات للاباء، لعشرات السنين،وحولوا لوسيلة استرزاق وابتزاز،وانتهاز الفرص،وتحصيل أموال عمومية بِدُونِ وجه حق عبر تكليف أشخاص لَا علاقة لَهُمْ بالجمعية بداية الدخول المدرسي،ويضعون الأموال العامة فِي جيوبهم بِشَكْل مشبوه.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التعليقات: