مفهوم السعادة (المحور الأول : تمثلات السعادة) – men-gov.com

الفلسفة ثانية باك

مفهوم السعادة (المحور الأول : تمثلات السعادة)

الفهرس

أولا: الإشكالية

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : الفارابي

1-2/ النص الفلسفي

2-2/ الأسئلة

3-2/ التصور الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : ألان

1-3/ النص الفلسفي

2-3/ الأسئلة

3-3/ التصور الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : أفلاطون

1-4/ النص الفلسفي

2-4/ الأسئلة

3-4/ التصور الفلسفي

خامسا: تركيب

أولا: الإشكالية

إِذَا كَانَ العامة يختلفون فِي تمثلهم لمعنى السعادة ولطرق تحقيقها، حَيْتُ يهيمن عَلَى هَذِهِ التمثلات المعنى المادي الحسي، الَّذِي يربط السعادة بتحقيق المتعة الجسدية، فَإِنَّ الفلاسفة يختلفون كذلك فِي تحديدهم لدلالة المفهوم، فَهِيَّ ترتبط فِي تصوراتهم بالفضائل الأخلاقية تارة و بالتأمل النظري والتذوق الجمالي تارة أُخْرَى، وَهِيَ تتصور أحيانا كشأن فردي وأحيانا أُخْرَى كأفق جماعي، بَلْ يتصورها البعض باعتبارها مطلبا مستحيلا.

  • فإلى أي حد يمكن استنباط دلالة فلسفية موحدة لمفهوم السعادة ؟
  • وَإِذَا كَانَ تحقيقها ممكنا، فأي السبل جدير بِأَنَّ يتيح لنا بلوغها ؟

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : الفارابي

1-2/ النص الفلسفي

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : الفارابي

2-2/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه الفارابي.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن الفارابي يجيب عَنْهُ.

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب الفارابي عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

‏3- أحكم عَلَى أطروحة الفارابي وقيمتها الفلسفية مِنْ خِلَالِ :

  • بيان مَا إِذَا كَانَ مضمون هَذِهِ الأطروحة مَا يزال يحتفظ براهنيته أم أَصْبَحَ متجاوزا.
  • بيان طبيعة الحجاج الَّذِي تقوم عَلَيْهِ الأطروحة مَعَ إبراز مَا إِذَا كَانَت مقنعة من حَيْتُ تطابقها مَعَ مبادئ العقل أَوْ الواقع أَوْ العلم.

ثانيا: الموقف الفلسفي 1 : الفارابي

3-2/ التصور الفلسفي

إن جوهر السعادة عِنْدَ الفارابي يرتبط بأسمى فعل يمارسه الإنسان وَهُوَ التأمل الفلسفي العقلي، و السعادة عنده فضيلة، و الفلسفة سبيل لِتَحْقِيقِ السعادة و تحصيلها..

هَكَذَا تكون السعادة خيرا مطلقا مطلوبا لذاته مَا دامت مرتبطة باللذة العقلية، و ليس وسيلة لغاية أُخْرَى.

إِنَّهُ موقف يمجد النفس و العقل و يحتقر الجسد.

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : ألان

1-3/ النص الفلسفي

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : ألان

2-3/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالجه ألان.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن ألان يجيب عَنْهُ.

‏2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب ألان عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص.
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

ثالثا: الموقف الفلسفي 2 : ألان

3-3/ التصور الفلسفي

يعتبر ألان أن الأمل فِي السعادة هُوَ السعادة، أن الأمل فِي السعادة لَا يَعْنِي أن ننتظر السعادة لتأتي إلينا وصوبنا، وَلَا يَعْنِي كذلك استحالة الحصول عَلَيْهَا أَوْ بلوغها، و لَا أَنَّهَا وهم، بَلْ يَعْنِي هَذَا أن ” نَعْمَل عَلَى تحصيلها الآن،ذَلِكَ أن « السعادة ليست شيئا نطارده بَلْ هِيَ شيء نتملكه، وخارج هَذَا التملك فَهِيَّ ليست سوى لفظ»،إلَّا أن هَذَا التملك للسعادة مشروط بالرغبة فِي أن نكون سعداء، لذلك يَجِبُ عَلَى المرء « أن يطلب سعادته وَأَن يصنعها ».

إن ألان يؤكد هُنَا أن السعادة لَا تتوقف عَلَى العالم الخارجي أَوْ المحيط بالشخص و إنما يتوقف عَلَى الشخص ذاته، أي أن فعل السعادة لَا يتحقق إلَّا بالإرادة، ذَلِكَ أن تحقيق السعادة لَا يتأتى إلَّا بالصراع ضد المعيقات الَّتِي تحول دون ذَلِكَ، وَلَا يَجِبُ الاعتراف بالهزيمة طالما لَمْ نتجاوز هَذِهِ المعيقات.

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : أفلاطون

1-4/ النص الفلسفي

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : أفلاطون

2-4/ الأسئلة

1- أبني الإشكال مِنْ خِلَالِ :

  • إبراز الموضوع الرئيسي الَّذِي يعالحه أفلاطون.
  • صياغة السؤال الَّذِي يفترض أن أفلاطون يجيب عَنْهُ ( مثال : كَيْفَ تنال السعادة فِي المدينة الفاضلة ؟ ).

2- أبني أطروحة النص مِنْ خِلَالِ :

  • تفكيك فقرات النص بناء عَلَى الروابط المنطقية.
  • تحديد وظيفة تِلْكَ الروابط المنطقية (العرض، الاثبات، النقد..).
  • استخلاص جواب أفلاطون عَنْ الإشكال المطروح : أهو إثبات لموقف سابق ؟ أم عرض لموقف خاص ؟ أم انتقاد لموقف مغاير..؟

3- أستنبط البنية المفاهيمية للنص مِنْ خِلَالِ :

  • استخراج المفاهيم المعتمدة فِي النص.
  • ترتيبها فِي شكل خطاطة بدءا من العام إِلَى الخاص.
  • كيفية توظيفها لبناء الأطروحة الواردة فِي النص.

4- أناقش أطروحة أفلاطون مِنْ خِلَالِ :

  • المقارنة مَعَ أطروحة أطروحة الفارابي و ألان.
  • طبيعة الحجج المعتمدة فِي النصوص الثلاثة مَعَ بيان نقط التشابه والاختلاف.

سادسا: الموقف الفلسفي 3 : أفلاطون

3-4/ التصور الفلسفي

ليست السعادة حَسَبَ أفلاطون شأنا شخصيا بقدر مَا هِيَ قضية تتعلق بالمدينة ككل، وَالبِتَّالِي لَا يمكن تحقيق الكمال إلَّا فِي مدينة محكمة التّنظيم. «إننا لَمْ نستهدف فِي تأسيس دولتنا جلب السعادة الكاملة لفئة معينة من المواطنين، وإنما كَانَ هدفنا أن نكفل أكبر قدر ممكن من السعادة للدولة بأسرها »

السعادة بِالنِسْبَةِ لأفلاطون عندئذ هِيَ سعادة المدينة ككل، وَالَّتِي تتحقق بالانسجام بَيْنَ جميع أطرافها وشرائحها، فكما يَجِبُ أن يوجد انسجام فِي الفرد بَيْنَ النفس العاقلة والنفس الغضبية والنفس الشهوانية، فَإِنَّ المدينة كذلك يَجِبُ أن تنقسم إِلَى حراس يسيرون شؤونها العامة وجنود يسهرون عَلَى الأمن ورعية تقوم بالأعمال الأخرى الضرورية مثل الفلاحة والصناعة….إلخ.

أَمَّا إِذَا لَمْ يحترموا هَذَا النظام فإننا « نحض حراسنا وحماتنا بالوعد أَوْ نرغمهم بالوعيد كَمَا نفعل مَعَ غيرهم من المواطنين عَلَى أن يؤدوا عَلَى خير وجه مَا يصلحون من الوظائف»، فبذلك تتحقق العدالة وتزدهر الدولة، وبازدهار هَذِهِ الأخيرة «وعندما تزدهر الدولة بأسرها… نترك لمكل طبقة أن تتمع بالسعادة عَلَى قدر مَا تؤهلها لذلك الطبيعة ».

خامسا: تركيب

عَلَى الرغم من أن التفكير الفلسفي قَد أقر بكون السعادة هِيَ الغاية الَّتِي يطلبها الإنسان لذاتها، إلَّا أَنَّهُ رفض اعتبارها تحقيقا فرديا وآنيا للذات كَمَا تصورها التمثلات الشائعة، إِنَّهَا قيمة تتحدد دَاخِل المجال الأخلاقي.

.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici multi-aschl

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *