مفهوم الواجب (المحور الثالث : الواجب والمجتمع) – men-gov.com

الفلسفة ثانية باك

مفهوم الواجب (المحور الثالث : الواجب والمجتمع)


الفهرس

 

أولا: الطرح الإشكالي للمحور

ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

1-2/ إميل دوركايم

2-2/ هنري برغسون

3-2/ جون راولز

ثالثا: خلاصة تركيبية

 


أولا: الطرح الإشكالي للمحور

 

الواجب ليس مسألة فردية ذاتية، وَلَا هُوَ شأن خاص أَوْ خصوصي، بَلْ هُوَ أيضًا كوني إنساني.

الهدف من هَذَا المحور هُوَ إبراز حدود الواجب، وَعَلَى النحو التَّالِي نتساءل :

  • أية‏ علاقة الواجب بالمجتمع ؟
  • وما حدود الواجب ؟
  • هل ينطوي الواجب عَلَى أبعاد ‏ خصوصية محلية اجتماعية ونسبية، أم عَلَى خواص كونية انسانية شمولية ومطلقة ؟
  • هل الانسان ملتزم بواجبات تجاه مجتمعه فَقَطْ، أم بواجبات تجاه الإنسانية جمعاء ؟

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

1-2/ إميل دوركهايم

يقول دوركهايم: «فضميرنا الأخلاقي لَمْ ينيع إلَّا عَنْ المجتمع وَلَا يعبر إلَّا عَنْهُ. وَإِذَا تكلم ضميرنا فإنما يردد صوت المجتمع فينا، ولاشك فِي أن اللهجة الَّتِي يتكلم بِهَا خير دليل عَلَى السلطة الهائلة الَّتِي يتمتع بِهَا».

الواجب جمعي اجتماعي محلي تحدده سلطة الضمير الجمعي

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

1-2/ إميل دوركهايم

استنتاج

يعتبر الواجب الأخلاقي فِي نظر دوركهايم تجسيدا لسلطة المجتمع، إِنَّهُ مصدرجميع القيم الأخلاقية وَعَلَى رأسها الواجب، إِذْ يعمل المجتمع عَلَى ترسيخها فِي الأفراد عَنْ طَرِيقِ التربية والتنشئة الاجتماعية الَّتِي تعمل عَلَى تشكيل مَا يسمى بالضمير الجمعي كمحدد لِكُلِّ قيم المجتمع وفضائله.

فالفرد غَالِبًا مَا يخضع لسلطة عليا قاهرة لَهُ وخارجة عَنْ إرادته، إِنَّهُ المجتمع كمصدر للواجبات الأخلاقية.

فالواجب الأخلاقي إذن جمعي اجتماعي لأنه يفرض نفسه بِشَكْل عام عَلَى جميع أفراد المجتمع، فهو سلطة إكراهية متعالية عَنْ الضمائر الفردية وَهِيَ سلطة الضمير الجمعي كسلطة تختلف باختلاف الزمان والمكان وسائر الظروف المتغيرة، مِمَّا يَعْنِي أن الواجب حَسَبَ دوركهايم ينطوي عَلَى أبعاد خصوصية محلية اجتماعية نسبية ترتبط بِكُلِّ مجتمع عَلَى حدى، ويقول فِي هَذَا الصدد: «الضمير الأخلاقي لَمْ ينتج إلَّا عَنْ المجتمع وَلَا يعبر إلَّا عَنْهُ».

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

2-2/ هنري برغسون

الواجب كوني إنساني قائم عَلَى الأخلاق الكونية

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

2-2/ هنري برغسون

استنتاج

فِي مقابل التصور الدوركهايمي المتحدث باسم اجتماعية الواجبات، وَفِي إِطَارِ كونية الواجبات يَدْعُو فيلسوف الطاقة الروحية هنري بيرغسون إِلَى ضرورة تَجَاوز الأخلاق المنغلقة الَّتِي يكرسها المجتمع، وطالب بتوسيع مفهوم الواجب بالانفتاح عَلَى مَا سماه بالواجب الأخلاقي الكوني الَّذِي ينفتح عَلَى الكلي والشمولي نَحْوَ أفق يتمثل فِي الإيمان بالإنسان كمواطن فِي العالم (المواطنة لعالمية)، حَتَّى نضع بِذَلِكَ أرضية خصبة للتعايش والسلام العالمي واحترام حياة وحقوق الآخرين، وَالبِتَّالِي تجنب كل الصراعات والأزمات الَّتِي يعرفها العالم اليوم تحت مسميات صراع الحضارات واصطدام الثقافات.

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

3-2/ جون راولز

الواجب الأخلاقي كوني إنساني مرتبط بالأجيال القادمة إِلَى الأرض

 


ثانيا: المواقف والمقاربات الفلسفية

 

3-2/ جون راولز

استنتاج

يذهب المفكر الأمريكي جون راولز فِي حديثه عَنْ الواجبات الكونية إِلَى أَنَّ الواجب الأخلاقي ليس رهين مجتمع بعينه، وإنما هُوَ منفتح عَلَى مَا هُوَ كوني إنساني.

فواجبات الإنسان عَلَى الإنسان كثيرة وَعَلَى رأسها واجب التضامن مَعَ الأجيال القادمة كجوهر للعدالة المنصفة، حَتَّى يصبح الواجب بِذَلِكَ نمط من التضامن يؤسسه الجيل السابق للجيل اللاحق بِأَنَّ يوفر لَهُ كل إمكانيات العيش المريح.

وَفِي هَذَا الصدد يقول راولز : «عَلَى كل جيل أن يَتَلَقَّى مَا يستحق من سابقيه، كَمَا أن عَلَيْهِ أن يلبي بطريقة منصفة متطلبات لاحقيه».

وَالبِتَّالِي فكل جيل يحمل عَلَى عاتقه ضرورة تأمين مستقبل الأجيال القدمة، فالمحافظة عَلَى الطبيعة وثروتها حق إنساني مشترك يلزم تعاقدا حول مبدأ التوفير الطبيعي فِي إِطَارِ العدالة المنصفة الَّتِي تضمن استمرارية تدفق الحياة والثروات بَيْنَ مختلف الأجيال.

 


ثالثا: خلاصة تركيبية

 

يتبين لنا مِنْ خِلَالِ مَا سبق أن الواجبات الأخلاقية لَا تنحصر فِي مَا هُوَ اجتماعي خصوصي محلي متعلق بخصوصية مجتمع مَا (دوركهايم) أَوْ موجه نَحْوَ ساكنة الأرض فَقَطْ (بيرغسون )، وإنما يتجاوز ذَلِكَ إِلَى مَا هُوَ أبعد، إِنَّهَا واجبات جيل تجاه جيل آخر وَهِيَ مرهونة بتحقيق مبدأ التضامن والتعاون الإنسانيين وَالبِتَّالِي تأسيس عالم يحقق السعادة المشتركة للناس جميعا رغم اختلافاتهم الدينية واللغوية والعرقية.

  • لكن مَا السعادة ؟
  • وما علاقتها بالواجب ؟
  • وكيف يمكن الحصول عَلَيْهَا ؟
  • وهل هِيَ واحدة أم أَنَّهَا متعددة بتعدد طرق تحصيلها ؟

 


.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici multi-aschl

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *