نقابات ترفض إجبارية توفر الموظفين والمستخدمين على “جواز التلقيح”

 الخميس 21 أكتوبر 2021

انتقادات متواصلة بخصوص قرار وِزَارَة الصحة المتعلق بإجبارية توفّر المُوَظَّفِينَ والمستخدمين عَلَى جواز التَّلْقِيح لِوُلُوجِ الإدارات والمؤسسات الخَاصَّة، الأمر الَّذِي اعتبرته قيادات نقابية “مسّاً” بالحقوق الدستورية وبمقتضيات مُدَّوَنة الشغل المؤطرة لحقوق الشغيلة.
وتساءلت مصادر نقابية عَنْ الصيغة القانونية والدستورية الَّتِي سَيَتِمُ اعتمادها مِنْ طَرَفِ الحكومة لتبرير خطوة إلزامية التَّلْقِيح لِوُلُوجِ المرافق العمومية، وَكَذَا طبيعة الاعتبارات المهنية الَّتِي ستُساق لتبرير “منع” المستخدمين والأجراء من دخول أماكن العمل.
وَفِي هَذَا الصدد، طرح عبد الرحيم العلام، باحث فِي العلوم السياسية، مجموعة من التساؤلات المتعلقة بِهَذَا الإشكال، من قبيل: “هل سيُعتبر منع المُوَظَّفِينَ العموميين اللَّذِينَ ليس لَدَيْهِمْ اقتناع بِضَرُورَةِ التَّلْقِيح من ولوج إدارتهم تغيبا غير مبرر عَنْ العمل أم سيدخل ضمن الظروف القاهرة؟”.
وَتَسَاءَلَ العلام كذلك، ضمن منشور لَهُ عَلَى مواقع التواصل الاجتماعي، عَنْ تِلْكَ الاعتبارات القانونية والمهنية بالقول: “هل يجوز منع أحد المُوَظَّفِينَ العموميين من عمله لأنه لَا يحمل جوار التَّلْقِيح، ثُمَّ يتم طرده من عمله بِسَبَبِ لَا دخل لَهُ فِيهِ أَوْ بِسَبَبِ حرصه عَلَى صحته مثلا؟”.مخالفة للمقتضيات القانونية
علي لطفي، الكاتب العام للمنظمة الديمقراطية للشغل، قَالَ إن “رب العمل ليست لَهُ أي مبررات قانونية لطرد أَوْ توقيف العامل والمستخدم، مَا دمنا لَا نتوفر عَلَى مرسوم حكومي قَد يبني عَلَى أساسه رب العمل الحجج القانونية المرتبطة بمنع الأجير من ولوج مقر العمل”.
وَأَضَافَ لطفي، فِي تصريح لجريدة موقع متمدرس الإِِلِكْترُونِيَّة، أن “ذَلِكَ مخالفة صريحة لمدونة الشغل، سيلجأ إثرها الموظف والعامل إِلَى المفوض القضائي لإثبات الضرر”، ثُمَّ زاد: “الحكومة خلقت مشاكل واضحة لأرباب العمل والإدارات العمومية، دون إغفال الضرر الحاصل بِالنِسْبَةِ إِلَى المرتفقين”.
وَشَدَّدَ الفاعل النقابي ذاته عَلَى أن “الحكومة تُرِيدُ فرض ممارسات غير قانونية وغير ديمقراطية عَلَى المواطنين، بَيْنَمَا توجد بدائل قانونية لتحسيس المغاربة بأهمية التَّلْقِيح”، لافتاً إِلَى أَنَّ “الحكومات الغربية اعتمدت التدرج فِي تَطْبِيق القرار، بِمَا فِيهَا الفرنسية الَّتِي منحت المواطنين مهلة شهر لتلقيح أَنْفُسَهُمْ”.شطط فِي استعمال السلطة
عبد الغني الراقي، قيادي فِي الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، أورد أن “الصيغة القانونية والدستورية لتنزيل قرار إجبارية التَّلْقِيح مَا زَالَتْ مبهمة، وَالبِتَّالِي سيصطدم المستخدمون بأرباب العمل، والشأن نفسه ينطبق عَلَى علاقة المُوَظَّفِينَ بالإدارات”.
واستبعد الراقي، فِي حديث لموقع متمدرس، أن تصل الأمور إِلَى طرد المهنيين أَوْ التوقيف عَنْ العمل؛ “لكن ذَلِكَ يطرح إشكالات كبرى من الناحية الحقوقية لِأَنَّ الأمر يَتَعَلَّقُ بقناعة شخصية”، وفق تعبيره، موردا أَنَّهُ “كَانَ عَلَى الحكومة تحسيس الناس بِهَذَا الجواز فِي البداية قبل أن يتم تعميمه”.
واستدرك القيادي النقابي بالقول: “الصيغة المعتمدة غير مقبولة تماما فِي الأوساط الحقوقية، ونصطف وراء الحرية فِي تلقي اللقاحات المضادة لفيروس كورونا”، معتبراً أن “إلزامية التَّلْقِيح نوع من الشطط فِي استعمال السلطة مِنْ طَرَفِ الجهات المعنية”، ومؤكدا عدم تسجيل أي حالات منع للموظفين أَوْ المستخدمين من ولوج مقرات العمل إِلَى حدود صبيحة الخميس.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici GLob18SP

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *