نقابة تحتج على قرارات المدير الإقليمي بمراكش لعدة أسباب

أعلن المكتب الإقليمي للجامعة الحرة لِلتَّعْلِيمِ بمراكش، فِي بيانه الصادر أمس الأربعاء، متابعته لمجريات الدخول المدرسي لِهَذَا الموسم مِنْ خِلَالِ تتبع المؤشرات والمعطيات الَّتِي قدمتها المديرية الإقليمية وكَذَلِكَ مِنْ خِلَالِ استقراء الواقع التعليمي والتربوي بِالإِقْلِيمِ مُنْذُ انطلاق الموسم الدراسي الحالي، وعبر عَنْ عَدَدُُ مِنَ المواقف وَوَجَّهَ العديد من الانتقادات لقرارات للمديرية فِي البيان الَّذِي توصلت أخبارنا بنسخة مِنْهُ.
المكتب رفض مَا وصفها بالخطوة الأحادية الَّتِي أقدم عَلَيْهَا المدير الإقليمي بتعيينه بعض الأطر الإدارية فِي المديرية دون إشراك الشركاء الاجتماعيين وَفِي تَجَاوز واضح لمضامين المذكرة الوزارية رقم 103/17ودون مراعاة المصلحة الاجتماعية لِهَذِهِ الفئة (المتصرفين) يقول البيان، خاصة بالنظر للأدوار الهامة والمحورية الَّتِي كانوا يقومون بِهَا فِي مؤسسات عملهم الأصلية وتجاهل تعويضهم بِهَذِهِ المؤسسات. كَمَا أعلن أصحاب البيان تضامنهم مَعَ الأساتذة ضحايا الحركة الانتقالية الوَطَنِية للسنة الماضية والذين أصبحوا فِي وضعية فائض نتيجة سوء تدبير هَذِهِ الحركة وَالَّتِي ساهمت فِي انتقال عدد کَبِير من الأساتذة إِلَى مناصب غير موجودة مِمَّا كَانَ سببا فِي تفييضهم أَوْ تفييض زملائهم، وَدَعَا الإدارة إِلَى إيجاد حل منصف وعادل يضمن حقوق الجميع، كَمَا دَعَا المدير الإقليمي إِلَى حل مَا تبقى من ملفات الاقتطاع المزدوج الخاص بفئة المساعدين التقنيين والعمل عَلَى إنصاف هَذِهِ الفئة الَّتِي عانت من الظلم والحيف، وَدَعَا كذلك إِلَى تسريع الاستجابة لمطالبهم المتعلقة بتحديد المهام والاستفادة من العطلة السنوية أسوة بِبَاقِي المُوَظَّفِينَ.
ذات البيان استغرب بطء معالجة مِلَفّ السكنيات بَعْدَمَا قُطعت فِيهِ أشواط مهمة وَدَعَا إِلَى تتويج هَذَا المراحل بقرار شجاع ينصف كل الفئات المتضررة، وتأسف لعدم الإفراج عَنْ مذكرة التنظيم التربوي الَّتِي كَانَت موضوع نقاشات طويلة دَاخِل اللجنة الإقليمية المشتركة واللجنة التقنية المنبثقة عَنْهَا، وتأسف كذلك لعدم متابعة المديرية الإقليمية لِهَذَا الموضوع المهم وحملها تبعات الخلط الواضح فِي المعايير المعتمدة. ودعاها بالمقابل إِلَى الاهتمام بالجانب التكويني والتأطيري للأساتذة وإجراء تقييم موضوعي لمؤشر الزيارات والتفتيشات وَمَدَى ملاءمتها مَعَ مسار الإستحقاقات التربوية والإدارية للأساتذة بغية تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص بَيْنَ الجميع، وكَذَلِكَ مَدَى استثمار التقارير المنجزة إقليميا مِنْ أَجْلِ التتبع والمواكبة.
البيان النقابي استنكر عدم تجاوب المدير الإقليمي مَعَ النقاشات والمقاربات المطروحة حول التوقيت الدراسي فِي المجال الحضري، وعدم القيام بأية مبادرة فِي هَذَا الموضوع فِي تجاهل تام لمعاناة الأستاذات والأساتذة اللَّذِينَ هم فِي حالة تنقل دائمين بَيْنَ مقرات عملهم ومقرات سكناهم مِمَّا ينعكس عَلَى وضعهم الصحي والنفسي والمهني، ونبه كذلك إِلَى الخصاص فِي الأطر الإدارية وإثقال المتوفر مِنْهَا بتعدد المهام مَعَ هزالة التعويضات المرصودة، وأعلن تضامنه مَعَ هيئة الإدارة التربوية وطالب بالإسراع بإخراج مراسيمها المنتظرة، ونبه إِلَى وضعية التجهيزات ووسائل العمل فِي مجموعة من المؤسسات التعليمية بِالإِقْلِيمِ، وطالب بتحديثها والعمل عَلَى الاهتمام بتعميم النوعية مِنْهَا وتسطير برنامج إقليمي يبتغي مُوَاكَبَة دورية للحالة المادية لِهَذِهِ التجهيزات وأيضا مَدَى استعماليتها واستغلالها فعليا فِي فضاءات الأقسام.
المكتب الإقليمي للجامعة الحرة لِلتَّعْلِيمِ حيى فئة مربيات التَّعْلِيم الأولي عامة وبمديرية مراكش خاصة وَدَعَا المدير الإقليمي إِلَى الوفاء بالتزاماته فِي اجتماع 2 أكتوبر 2021 مَعَ هَذِهِ الفئة والمكتب الإقليمي للجامعة الحرة لِلتَّعْلِيمِ، واستغرب مَا وصفه بالتماطل الحاصل فِي الإعلان عَنْ نتائج طعون وشكايات وتظلمات المربيات اللواتي طالهن الظلم والحيف سَوَاء فِي عدم إخبارهن بموعد المقابلات وَالبِتَّالِي إقصائهن، أَوْ بتغيير مقرات عملهن إِلَى نقط أبعد دون مبرر معقول، أَوْ بوضع حاجز شهادة الباكالوريا أمامهن رغم مَا راكمنه من خبرات وتجارب فِي هَذَا الميدان، وَدَعَا إِلَى حل ينصفهن نظرا للأدوار المهمة الَّتِي قمن بِهَا فِي هَذَا المجال.

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريس والتوجيه وَالتَعْلِيم وَكَذَا اعلانات الوظائف بالمغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعليمية التربوية الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلميذ والطالب و الأستاذ والمدير والباحث عَنْ فرص الشغل سَوَاء كت تابعة لمؤسسات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربية الوَطَنِية والتَّكْوين المهني وَالبَحْث العلمي واي مؤسسة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربوية
ـ اضافة ميزات وخدمات تعليمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici TME

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *