212 سؤالا في علوم التربية على شكل QCM للإستعداد لمباراة التعليم

212 سؤالا فِي علوم التربية عَلَى شكل QCM مَعَ الاجابة الصحيحة لِكُلِّ سؤال مِنْ أَجْلِ لإستعداد جيد لمباراة التَّعْلِيم.

212 سؤالا فِي علوم التربية عَلَى شكل QCM للإستعداد لمباراة التَّعْلِيم:

1 – مِنْ أَهَمِّ المدارس الَّتِي أثرت عَلَى التعلم ومبادئه:

المعرفية –السلوكية– التحليلية – الجشتلطية.

2 – المعلم الناجح هُوَ الَّذِي يتمكن من القيام بِمَا يلي باستثناء:

صياغة الأهداف التعليمية – مراعاة خصائص التلاميذ – التنوع فِي أساليب التقويم –تقليد معلم آخر بالتدريس.

3 – تؤكد البحوث الحديثة حول النمو عَلَى:

– أهمية الوراثة فَقَطْ – أهمية البيئة والخبرة فَقَطْ –التأثير المزدوج للوراثة والبيئة– أهمية العوامل الثقافية والحضارية دون سواها.

4 – من خصائص الدافعية باستثناء:

دفع السلوك – توجيه السلوك – استمرار السلوك– منع السلوك.

5- يوصف النضح بأنه عملية:

مرحلية – ثابتة –مستمرة.

6- تركز دراسات التقويم التربوي الحديثة عَلَى:

تحصيل الطالب – أساليب التعلم –العملية التربوية بكافة أبعادها– جودة أداء المعلم.

7- الغايات القصوى للعملية التربوية تعنى بِهَا:

الأهداف التربوية– الأهداف التعليمية – الأهداف السلوكية – لَا شيء مِمَّا ذكر.

8- التفكير العلمي وِفْقًا لمراحل بياجيه يحدث فِي مرحلة:

الحس حركية –المرحلة المجردة– مَا قبل العلمية العقلية.

9- من مزايا أسئلة الاختيار من متعدد:

سهولة الغش–الموضوعية – صعوبة وضعها.

10- يقل احتمال تكرار السلوك إِذَا:

استمر المعزز – إعطاء المعزز بعد السلوك مباشرة – تكرار المعزز –لاشيء مِمَّا ذكر.

11-العلم الَّذِي يعد ضمن علم النفس التطبيقي هُوَ علم النفس:

الإرشادي– الاجتماعي – النمو – الفسيولوجي.

12- المُسْتَوَى الأَخِير فِي صياغة الأهداف فِي المجال المعرفي وِفْقًا لبلوم:

التقويم– القياس – التركيب – التحليل.

13- تتميز الأهداف التعليمية الضمنية أَوْ متوسطة المدى بأنها:

درجه مرتفع من التجرد والعمومية.

يتم وضعها مِنْ طَرَفِ هيئات وطنيه تضم علماء.

تمثل السلوك المتوقع إحداثه عِنْدَ المتعلم بعد مرور سنة أَوْ سنتين.

14- القدرة عَلَى التفسير وَإِعَادَةِ الترتيب والتنظيم للأفكار:

الفهم والاستيعاب– التطبيق – التحليل – التفسير.

17- الحديث مَعَ النفس عنده تفكير وَلَيْسَ مجرد تمركز مَعَ الذات:

فيجوتسكي– بروتر – بلوم.

18- بعض الموضوعات لَا يمكن تقويمها إلَّا بالاختبارات الشفهية:

صح– خطأ.

19- المتغير المستقل فِي (دراسة أثر الذكاء عَلَى التحصيل الدراسي للطلاب فِي المرحلة الابتدائية) هُوَ:

الطلاب–الذكاء– التحصيل الدراسي – المرحلة الابتدائية.

20 أفضل طريقة للتصحيح ورقة الاختبار هِيَ تصحيحها دفعة واحدة:

صح– خطأ

21- الفروق الفردية مقسمة بَيْنَ الناس اعتداليا:

صح– خطأ.

22-المرحلة الَّتِي يتعلم فِيهِ الطفل أن السائل يأخذ شكل القوالب سَوَاء (الألوان السائل الحجم..):

مرحلة مَا قبل العمليات –مرحلة العمليات المادية– العمليات المجردة.

23-المدرسة الَّتِي جاءت بمصطلحات الشعور واللاشعور والأنا وغيرها هِيَ:

البنائية – الوظيفية –التحيلية– الجشتالت.

24- أول من أنشأ مختبر لعلم النفس هُوَ العالم:

سكنر –فونت– واطسن – کوهلر.

25- العلم الَّذِي يعد من ضمن علم النفس التطبيقي هُوَ علم النفس:

الاجتماعي – النمو – الفسيولوجي–التربوي.

26 – من المشكلات الَّتِي يواجهها المعلم فِي التدريس:

تعدد طرق التدريس وكيفية المفاضلة فِيهَا.

الوسائل التعليمية المناسبة.

طرق التقويم الَّتِي يمكن استخدامها للتأكد من صِّحَة الأهداف.

مَا سبق صحيح.

27- مُسْتَوَى التشخيص المركز من الأسس الَّتِي تبنى عَلَيْهَا الأهداف لَدَى الفئات:

الخَاصَّة كالمتطرفين فِي الذكاء– العمرية الصغيرة – العمرية الكبيرة – الَّتِي تتحدث لغة أجنبية.

28- المُسْتَوَى الأَخِير فِي صياغة الأهداف فِي المجال المعرفي وِفْقًا لبلوم هُوَ:

التحليل – التركيب– التقويم–التطبيق.

29- فِي تجارب بافلوف يحدث الانطفاء إِذَا:

تكرر تَقْدِيم المثير الشرطي دون تعزيز..

تكرر تَقْدِيم المثير الطبيعي عدة مرات

إِذَا تشابهت المثيرات.

إِذَا اختلفت المثيرات.

30- أن ينشأ الطالب مؤلفا جديدا لكتابة قصة أَوْ موضوع تعبير هُوَ هدف من مُسْتَوَى:

التطبيق –التركيب– التحليل – التقويم.

31- تتميز الأهداف التعليمية بالعمومية بدرجة:

متوسطة– قليلة – محددة – كبيرة.

32- من المناهج المستخدمة فِي علم النفس التربوي الدراسات:

الارتباطية – التجربيية – الطولية –جميع مَا ذكر صحيح.

33 مِنْ أَهَمِّ النظريات المفسرة للعمليات العقلية وعمليات التفكير هِيَ نظرية:

بافلوف – سكنر – واطن –بياجيه.

34 عِنْدَمَا يسقط الطفل شيئا مَا كالكأس من عَلَى الطاولة فَإِنَّهُ يهدف إِلَى:

الشقاوة والإزعاج – الانتقام من والديه –الاستكشاف– لفت الانتباه.

35- يستطيع الطفل أن يفكر بِشَكْل مجرد فِي مرحلة:

الحس حركية – العمليات المادية – مَا قبل العمليات– لَا شيء مِمَّا ذكر صحيح.

36 ركز فيجوتاسكي عَلَى:

النمو الجسمي للطفل – النمو الحركي للطفل –عمليات الاكتساب مِنْ خِلَالِ اللغة– عمليات اضمحلال الذاكرة.

37- ترتیب ظهور مراحل النمو المعرفي وعمليات التمثل عِنْدَ برونر هِيَ:

الرمزي التصوري العملي.

التصوري الرمزي العملي.

العملي التصوري الرمزي.

العملي الرمزي التصوري.

38- الأهداف والأغراض المحددة الَّتِي تنشدها من العملية التعليمية لتحقيقها هِيَ الأهداف:

التربوية –التعليمية– السلوكية – لَا شيء مِمَّا ذكر صحيح.

39- إِذَا قاس الاختبار شيئا لَمْ تَهْدِفُ إِلَى قياسه مِنْ خِلَالِ ذَلِكَ الاختبار فَإِنَّ الاختبار يمكن وصفه بأنه غير:

موضوعي – قادر عَلَى التمييز– صادق – ثابت.

40- المرحلة الَّتِي يمكن أن يطور فِيهَا الطفل جهة نظر خاصة بِهِ هِيَ مرحلة:

الإحساس بالمبادأة مقابل الإحساس بالذنب.

الإحساس بالاستقلال الذاتي مقابل الإحساس بالخجل.

الإحساس بالهوية مقابل الإحساس بغموض الهوية.

الإحساس بالجهد مقابل الاحساس بالنقص.

41- أي نوع من الأسئلة الآتية تتأثر إجابات الطلاب عَنْهَا بدرجه أكبر بعامل التخمين:

أكمل الفراغ– الصح والخطأ– الاختيار من متعدد – المقالية.

42- واحدة مِمَّا يلي ليس من الخصائص السلوكية للمعلم الفعال:

الاتزان والعودة.

تقليد معلم آخر أكثر خبره فِي التدريس.

تفهم احتياجات الطلاب ومشكلاتهم.

التعاون مَعَ الطلاب ومبادلتهم المَعْلُومَات.

43- يسمى الوقت بَيْنَ المثير والاستجابة وَالَّذِي يتم فِيهِ الإدراك للمعلومة:

العقبة الفارقة –زمن الرجع– الانطفاء – التعزيز.

44- العقاب السلبي يتمثل:

تَقْدِيم مؤثر مؤلم للطفل – سحب مؤثر مؤلم-استبعاد مثير جيد– جميع مَا ذكر صحيح.

45- أكثر الأهداف إنجاحاً للعملية التعليمية هِيَ الأهداف:

العامة المتوسطة –السلوكية– التربوية.

46- المشي عِنْدَ الأطفال مثال عَلَى:

النضج– التعلم – الممارسة والخبرة – جميع مَا ذكر صحيح.

47- الحصول عَلَى المَعْلُومَات والبيانات الكمية يطلق عَلَى:

القياس– التقويم – المعايير – المحاكاة.

48- يسير النمو سير ثابت فِي مراحله المختلفة من حياة الفرد:

صحيح–خطأ.

49- يعرف علم النفس التربوي إِلَى تزويد المعلم بالمفاهيم والمَعْلُومَات والإستراتيجيات الَّتِي تمكنه من تحسين نوعية التعلم:

صحيح– خطأ.

50- النضج هُوَ التغير فِي السلوك الناتج عَنْ الخبرة والممارسة والتدريب:

صحيح –خطا((الصحيح: التعلم وَلَيْسَ النضج)).

51- العلم الَّذِي يهتم بطرق البحث العلمي الحقيقية يسمى:

السيكولوجي –الميثودلوجي– الفسيولوجي الاكلينكي.

-52- المدرسة الَّتِي تعتمد عَلَى الملاحظة:

التحليلة – الوظيفية –السلوكية– البنانية.

53 مؤسس المدرسة السلوكية:

واطسون – سكينر – فرد وليك.

54- المستويات الَّتِي يبنى عَلَيْهَا الأهداف:

التشخيص المسحي – التشخيص المحدد – التشخيص المركز –جميع مَا ذكر.

55- استطاعة الطالب تفسير ظاهرة مَا يعتبر من مستويات الأهداف المعرفية:

الفهم– التحليل – المعرفة – التطبيق.

56 -اهتم ماسلو فِي هرمه بعد الحاجات الفسيولوجية مباشرة بالحاجة إِلَى:

الأمن– الحب والانتماء – تقدير الذات – تحقيق الذات.

57 – أكثر مراحل النمو حرجا عِنْدَ الإنسان:

الجينية ( مرحلة الحمل )– الطفولة – المراهقة – الشيخوخة.

58- أول مراحل النمو عِنْدَ بياجيه:

الحسي الحركي– مَا قبل العمليات – العمليات المادية – العمليات المجردة (التصويرية والتحليلية)

59- من طرق البحث للنمو اللغوي للطالب عَلَى الجانب المعرفي تستخدم الدراسات:

الارتباطية – التجريبية –الطولية– جميع مَا ذكر.

60 – من المراحل الرئيسية فِي عملية النمو المعرفي فِي نظرية بياجيه:

المرحلة الحسية الحركية – مرحلة مَا قبل العمليات – مرحلة العمليات المادية رحلة التفكير المجرد (التصويرية والتحليلية ) –جميع مَا ذكر.

61- زيادة التمركز حول الذات وِفْقًا لمراحل بياجيه تكون:

الحس الحركية –مَا قبل العمليات– العمليات العادية – العمليات المجردة.

62- يرى فيجو تاسكي العالم الروسي فِي نظريته أن:

ا / تطور اللغة مِنْ خِلَالِ الحديث مَعَ النفس – ب / الذاكرة القصيرة – ج / اللغة أداة تفكير

– د / أ+ج

63- واحدة مِمَّا يلي هِيَ من مراحل النمو المعرفي عِنْدَ برونر:

مرحلة العمليات المادية – مرحلة الاستراتيجيات –مرحلة التمثيل العملي– لاشيء.

64 – لَا يمكن التعويل عَلَى نَتَائِج الاختبار النفسي وَلَا يمكن استخدامه للتنبؤ بسلوك الأفراد اللَّذِينَ يطبق عَلَيْهِمْ إلَّا إِذَا كَانَ الاختبار:

ثابتا– عدد فقراته 20 فقرة – قادرا عَلَى التمييز – ذا تعليمات مقننة.

65 – أهداف علم النفس التربوي تتضمن:

الجانب النظري فَقَطْ – الجانب التطبيقي فَقَطْ –الجانبين النظري والتطبيقي– لَا شيء مِمَّا ذكر صحيح.

66- أريكسون فسر السلوك الإنساني:

غرائزي –سياق اجتماعی ضمن إطار أسري– ديناميتي- لاشئ.

67 – من عيوب الأسئلة المقالية:

صعوبة إعدادها– صعوبة تصحيحها– سهولة الغش – ارتفاع مُسْتَوَى التخمين.

68- الاختبار الَّذِي يحصل فِيهِ المفحوص عَلَى أعلى درجة تخمين هُوَ:

الاختيار من متعدد – التكميل –الصواب والخطأ– المزاوجة.

69- مِنْ أَهَمِّ خصائص المعلم الفعال:

الإعداد الأكاديمي والمهني الفعال وضوح الهدف الَّذِي يسعى إِلَيْهِ – ربط العمل بالمجال التخصيصي لَهُ – المظهر الشخصي– جميع مَا ذكر.

70- يزداد احتمال تكرار السلوك إِذَا:

زاد عدد مرات التعزيز – تمَّ تكرار التعزيز- مباشرة بعد السلوك –جميع مَا ذكر

71 – من شروط التعلم الرئيسية:

النضج – الممارسة – الدافعية– جميع مَا ذكر.

72- عملية استخدام البيانات أَوْ المَعْلُومَات الَّتِي يوفرها القياس أَوْ المقياس أَوْ الاختيار بهدف إصدار أحكام:

القياس –التقويم– المعيار – المحاكاة.

73- التغيير عَنْ السلوك الناتج عَنْ التَّعْلِيم يمكن أن يشمل النواحي الوجدانية والحركية:

صحیح– خاطئ.

-74 – الأهداف العامة تأخذ فترة قصيرة لتحقيقها:

صحيح –خاطئ.

75 – العالم الَّذِي أسس الاتجاه الإنساني وهرم الاحتياجات هُوَ:

فروید – بياجيه –ماسلو– واطسن.

76- إتاحة الفرصة للتفاعل الصفي يقتل من العنف:

صحیح – خاطئ.

77- موازنة بَيْنَ السلبيات والإيجابيات تفكير:

ناقد– ابتكاري- خرافي- علمي.

78- النمو ثابت عَلَى مختلف المراحل العمر:

صح– خطأ.

79 – علم النفس التربوي يدرس:

الذكاء – الفروق الفردية – الذاكرة – جميع مَا ذكر

80- مصطلحMisconceptionيَعْنِي:

الصورة الانطباعية عِنْدَ الناس –المفهوم الخاطئ فِي فهم الظاهرة– المنهج العلمي الخاص بطريقة إحصائية – طرق البحث العلمي.

81- أعلى مستويات الأهداف:

التقويم– التركيب – التحليل – التطبيق.

82- أنواع التقويم لِتَحْدِيدِ نجاح ورسوب الطلاب:

التقويم القبلي-التقويم النهائي-التقويم التكويني -البنائي.

83- فسيولوجي تعني علم وظائف الأعضاء:

صح– خطأ.

84- تمثل العبارة التالية: يؤثر النضج الجسدي تأثيراً مهماً فِي سلوك الأطفال أَوْ المراهقين وَفِي مشكلة القلق والتوتروتشتيت الانتباه مبدأ من مبادئ:

النمو عملية متكاملة– النمو يحصل فِيهِ تغير كيفي وكمي- النمو يكون من الجذع إِلَى الأطراف – النمو يكون من العام من الخاص.

85- عِنْدَ كتابة الأهداف السلوكية يَجِبُ كتابة:

السلوك الَّذِي يمكن قياسه – سلوك الطالب – طريقة التعلم– سلوك الطالب الَّذِي يمكن ملاحظته وقياسه.

86- فِي تجربة بافلوف تحدث نقطة انطفاء السلوك إِذَا:

تكرر المثيرات الطبيعية– تكرار المثيرات الشرطية بِدُونِ المعزز.

87 – واطسون، يكلوف، تورندايك، هَؤُلَاءِ الثلاثة من المدرسة السلوكية:

صحیح– خاطئ.

88- كوفكا وكوهلر، من أبرز علماء مدرسة الجشتالت:

صحيح– خاطئ.

89 العلم الَّذِي يدرس ميادين الحياة بِشَكْل عام هُوَ علم النفس:

التجريبي – الفسيولوجي –العام– الاجتماعي.

90- المدرسة فِي علم النفس الَّتِي اهتمت بحاجات الإنسان ودوافعه هِيَ المدرسة:

السلوكية – المعرفية – التحليلية– الإنسانية.

91- مصطلحStereotypeيَعْنِي:

الصورة الانطباعية عِنْدَ الناس– علم النفس التجريدي – طرق البحث العلمي – المنهج العلمي الخاص بطرق البحث الإحصائي.

92- إِذَا صنفت الاختبارات النفسية عَلَى أساس طريقة تقديمها إِلَى المفحوصين فإننا نحصل عَلَى:

اختبارات فردية وجماعية–اختبارات سرعة وقوة – اختبارات لفظية واختبارات انجاز – اختبارات قدرات عقلية وشخصية.

93- الغايات القصوى للعملية التربوية والتأثير فِي شخصية المتعلم وإكسابه قيم واتجاهات هِيَ من فئات الأهداف:

التعليمية – قصيرة المدى – متوسطة المدى–التربوية.

94- أن يكتشف الطالب الخطأ فِي الحل هُوَ هدف وفق تصنيف بلوم للأهداف فِي مُسْتَوَى:

التذكر –الفهم والاستيعاب– التركيب – التقويم.

95- حركة رمش العين عمره فِي الشهور الأُوْلَى يدل عَلَى:

التَّعْلِيم-الأفعال الانعكاسية– السلوك – النضج.

-96- إسراع الطفل نَحْوَ التلفون عِنْدَمَا يقرع جرس الباب بعد مثالا عَلَى:

التعزيز – التمييز –التعميم– انتقال أثار التعلم.

97- السلوك محكوم بنتائجه، مقولة مشهورة تلخص رأي العالم:

بافلوف –سكنر– توراندايك – كوهلر.

98- بعد مَا يلي من خصائص الدافعية باستثناء:

دفع السلوك – توجيه السلوك – استدامة السلوك –منع حدوث السلوك.

99 – وِفْقًاً لنظرية ماسلو لحاجات فأن أكثر الدوافع إلحاحا عَلَى الإنسان لإشباعها بعد الحاجات الفسيولوجية هِيَ الحاجة إِلَى:

الحب والانتماء – تقدير الذات –الأمن– تحقيق الذات.

100- بوصف النضج بأنه عملية:

منظمة – مرحلية –مستمرة– طفرة.

101 – أحد أهَمُ مؤسسي المدرسة الوظيفية فِي علم النفس هُوَ العالم:

ديوي– فونت فرويد – واطسن.

102 – أرقى مستويات التفكير هُوَ المُسْتَوَى:

الحسي –المجرد– التصوري – الخرافي.

103 – المَعْلُومَات الَّتِي تحصل عَلَيْهَا من التقويم التربوي تمثل التقنية راجعة لـ:

الأهداف التربوية – عمليات التعلم المداخلات السلوكية– كل مَا ذكر صحيح.

104- لَا يمكن التعويل عَلَى نَتَائِج الاختبار النفسي وَلَا يمكن استخدامه للتنبؤ بسلوك الأفراد الَّذِي يطبق عَلَيْهِمْ إلَّا إِذَا كَانَ هَذَا الاختبار:

ثابتا– عدد فقراته لَا تقل عَنْ 20 فقرة – قادرا عَلَى التمييز بَيْنَ الأقوياء والضعفاء – ذا تعليمات مقتنة.

105- العلم الَّذِي يهتم بالعلاج النفسي هُوَ علم النفس:

التجريبي –الاكلينكي– الفسيولوجي الإرشادي.

106- إِذَا قاس الاختبار شيئاً لَمْ تَهْدِفُ إِلَى قياسه مِنْ خِلَالِ ذَلِكَ الاختبار فَإِنَّ الاختبار يمكن وصفه بأنه اختبار غير:

موضوعي – قادر عَلَى التمييز –صادق– ثابت.

107- عِنْدَ المقارنة بَيْنَ اختبارات المقال والاختبارات الموضوعية من حَيْتُ الصدق نجد أن:

صدق الاختبارين متماثل جداً.

الاختبارات الموضوعية أقل صدقا من الاختبارات المقالية.

الاختبارات الموضوعية أكثر صدقا من الاختبارات المقالية.

لَا علاقة بَيْنَ نمط الاختيار وصدقه.

108- أن يحترم الطالب والديه بعد مثالاً عَلَى الأهداف:

المعرفية –الوجدانية– النفس حركية لاشيء مِمَّا ذكر صحيح.

109- الخطوة الأُوْلَى فِي بناء الاختبار التحصيلي:

كتابة مسودة الاختبار أعداد جدول المواصفات –تحديد الغرض من الاختبار–تحديد أنواع الفقرات الاختبارية.

110- يتناول علم النفس التربوي دراسة سلوك المتعلم فِي المواقف التعليمية المختلفة:

صحيح– خاطئ.

111- الأهداف التعليمية مستويان فَقَطْ، أهداف سلوكيه وأهداف بعيدة المدى:

صحيح –خاطئ.

112- يظهر النضج مِنْ خِلَالِ تفسيرات منتظمة فِي سلوك الفرد يصرف النظر عَنْ أي تدريب أَوْ خبرة سابقة:

صحيح–خاطئ.

113 – المدرسة الَّتِي تعتمد عَلَى الخبرات الشعورية والمدخلات الشعورية والاستبطان هِيَ المدرسة:

الوظيفية– البنانية – التحليلية – السلوكية.

114- مرحلة العمليات المادية تمتد تقريباً فِي الفترة مَا بَيْنَ:

الولادة: سنتين – سنتين: 7 سنوات –7 سنوات: 11 سنة– 11 سنة: 14 سنة.

118- مسألة تسريع النمو المعرفي جاء بِهَا العالم:

بياجيه . فيجوتسکی – فروید– پرونر.

119- من مزايات الاختيار من متعدد:

موضوعية– بحث الطالب عَلَى التفكير.

120 – العالم الَّذِي ركز عَلَى أساليب التعلم الاستكشافي هُوَ:

بياجيه . فيجوتسكي –برونر– واطن.

121- أن يكتشف الطالب الخطأ فِي الحل هُوَ هدف. وفق تصنيف بلوم للأهداف فِي مُسْتَوَى:

التذكر –الفهم والاستيعاب– التركيب – التقويم.

122 – إسراع الطفل نَحْوَ التلفون عِنْدَمَا يقرع جرس الباب بعد مثالاً عَلَى:

التعزيز – التمييز –التعميم– انتقال أثر التعلم.

123-أرقى مستويات التفكير هُوَ المُسْتَوَى:

الحسي –المجرد– التصوري – الخرافي.

124- المَعْلُومَات الَّتِي تحصل عَلَيْهَا من التقويم التربوي تمثل تغذية راجعة:

للأهداف التربوية – لعمليات التعلم – للمدخلات السلوكية –لِكُلِّ مَا ذكر.

125 – من منهاج علم النفس التطبيقي:

منهج علم النمو- علم الاجتماع –علم الإرشاد–علم الفسيلوجي.

126- وِفْقًاً لنظرية ماسلو للحاجات فَإِنَّ أكثر الدوافع إلحاحا عَلَى الإنسان لإشباعها هِيَ حاجة:

الحب والانتماء – تقدير الذات – الأمن– الفسيولوجية.

127- المرحلة الَّتِي يتعلم بِهَا الطفل مِنْ خِلَالِ الحواس الخمس والحركة هِيَ:

المرحلة الحس حركية– مرحلة ماقبل العمليات – مرحلة العمليات المادية – مرحلة التفكير المجرد.

128 – آخر مرحلة من مراحل بياجيه فِي تفسيره للنمو العقلي للطفل هِيَ مرحلة:

العمليات المادية –العمليات العقلية المجردة– مَا قبل العمليات – الحس حركية.

129- التعزيز السلبي يتمثل بـ:

تَقْدِيم المثير مؤلم للطفل – استبعاد مثير جيد –سحب مثير مؤلم– جميع مَا ذكر.

130- فِي دراسة اتجاهات المجتمع نَحْوَ عمل المرأة تستخدم المنهج:

التجريبي – الاكلينيكي –الوصفي– دراسة الحالة.

131- الميزة الَّتِي تتوفر فِي الاختبارات المقالية وَلَا تتوفر فِي الاختبارات الموضوعية:

تشجيع الفرد عَلَى التعبير عَنْ أفكاره– تقيس مستويات متعددة من الأهداف – نقيس القدرة عَلَى الفهم أكثر موضوعية فِي القياس.

132 – الأهداف التربوية العامة تهتم ب:

وصف المخرجات النهائية لمجمل العمليات التربوية – تَغْيير سلوك المتعلمين وِفْقًا لفلسفة وثقافة المجتمع وضع أهداف إستراتيجية لِتَطْويرِ التَّعْلِيم –جميع مَا ذكر.

133- الدراسات الإرتباطية كإحدى طرق البحث فِي علم النفس التربوي تتميز بـ:

دراسة العلاقة بَيْنَ متغيرين أَوْ أكثر– التَّوَصُّل إِلَى علاقات سببية – القدرة عَلَى ضبط المتغيرات الدخيلة وتحديدها – جميع مَا ذكر.

134 – المرحلة الأكثر حرجاً فِي النمو للإنسان هِيَ مرحلة:

الحمل– الطفولة – المراهقة – الشيخوخة.

135 – فسيولوجي يَعْنِي علم نفس:

وظائف الأعضاء– الإنسان – الاجتماع.

136 – أهَمُ النظريات المفسرة للنمو العقلي المعرفي هِيَ نظرية:

باندورا – واطسون –بياجيه– تورندايك.

137- العالم الَّذِي ركز عَلَى عامل الاكتساب مِنْ خِلَالِ اللغة هُوَ:

بياجيه –فيجوتاسکی– بلوم – برونر.

138 – مراحل التفكير عِنْدَ الإنسان وِفْقًاً لبياجيه تسمى:

السكيما– الأيقونية – الحمل حركية – النسبية.

139- الفروق الفردية بَيْنَ الناس أنماط جامدة:

صحيح-خاطئ.

140- يَجِبُ أن تكون الاختبارات هِيَ الوسيلة الوحيدة للحكم عَلَى قدرات الطلاب:

صحیح– خاطئ.

141- العقاب الإيجابي يؤدي إِلَى تَقْدِيم مثير معين لإضعاف سلوك معين:

صحیح– خاطئ.

142 – العلم الَّذِي يهتم بالمشكلات الَّتِي قَد يواجهها المعلم فِي الميدان من نوع (مَدَى تحقيق الأهداف التعليمية أَوْ معرفة مَدَى الاكتساب أَوْ مَدَى التقدم) هُوَ علم:

النفس الاجتماعي –القياس والتقويم– النفس التجريبي – النفس الفسيولوجي.

143- عِنْدَمَا يشم الأنف رائحة أكل معين (مثلاً الكيسة) وعند شم الرائحة مرة أُخْرَى ومعرفة أَنَّهَا أكلة الكبسة، تسمى هَذِهِ الذاكرة:

الحبسة–قصيرة المدى – طويلة المدى – العاملة.

144 – أقوى حاسة من الحواس الخمس لَدَى الطفل عِنْدَ الميلاد هِيَ:

البصر – السمع –التذوق– الشم.

145 – الهدف السلوكي: “أن يلخص الطالب موضوعاً مَعَنَا” هُوَ من مُسْتَوَى:

المعرفة –الفهم– التطبيق – التحليل.

146- الذاكرة الَّتِي تحفظ المَعْلُومَات بالكامل لفترات طويلة جداً عَنْ الإنسان هِيَ الذاكرة:

الحسية – قصيرة المدى –طويلة المدى– العاملة.

147 – أقدم فروع علم النفس وأكثرها تأثيراً فِي علم النفس المعاصر هُوَ:

علم النفس الاجتماعي – علم النفس التربوي –علم النفس التجريبي– علم نفس الحيوان.

148- يقصد بالسلوك فِي علم النفس:

حسن السيرة–كل مَا يصدر عَنْ الانسان من نشاط– التصرف الطيب للإنسان – الاستجابات الواعية للمثيرات المحيطة.

149- علم النفس التربوي هُوَ العلم الَّذِي يدرس:

الذكاء – الفروق الفردية – الذاكرة –جميع مَا ذكر صحيح.

150- المنهج المناسب لدراسة فاعلية استخدام طريقتين فِي التَّعْلِيم هُوَ:

المنهج الإكلينيكي – المنهج الوصفي –المنهج التجريبي– المنهج الارتباطي.

151- عِنْدَمَا يتمكن الأطفال من استخدام الرمزية عَنْ طَرِيقِ الصورة واللغة فإنهم يكونون فِي مرحلة:

الحس حركية – مَا قبل العمليات –العمليات المادية– العمليات المجردة.

152- أَكَّدَ بياجيه عَلَى:

أهمية توجيه التَّعْلِيم بِمَا ي حلة نمو الطفل– أَنَّهُ يمكن تعديل سلوك الفرد بِوَاسِطَةِ التعزيز – التعلم بالتقليد للنماذج الحية وغير الحية – تحدث التغيرات الثمانية بطريقة عشوائية ومفاجئة.

153 – من مِمَّا يلي لَا يعتبر سمة من سمات التقويم؟

يركز عَلَى التغيرات الكبيرة فِي شخصية المتعلم – عملية مستمرة تصدر أحكاماً عَلَى مَدَى التغير فِي سلوك المتعلم – يعطي مقدار الشيء ويحكم عَلَى الخاصية المقامة– يعبر الصفة المقامة كمياً.

154- أي أنواع التقويم التالية يصلح لِتَحْدِيدِ نجاح ورسوب التلميذ؟

القبلي – التكويني –الختامي– البناني.

155 – إصدار الأحكام عَلَى العملية التعليمية بجميع عناصرها من وظيفة:

التغذية الراجعة –التقويم التربوي– المدخلات السلوكية – القياس التربوي.

156- الاختبار الموضوعي هُوَ الاختبار الَّذِي:

تتوفر فِيهِ التعليمات بوضوح– لَا يختلف فِي تقديره درجات المصححون– يمكن أن يقوم بِهِ أي شخص غير المعلم – لاشيء مِمَّا ذكر صحيح.

157- تناول الأم للعقاقير أَوْ المخدرات أَوْ الكحول فِي الأشهر الثلاث الأُوْلَى من الحمل يمكن أن يؤدي إِلَى:

التشوه الجسمي للجنين– زيادة وزن الجنين – ليس لَهُ أي تأثير عَلَى الجنين – لاشيء مِمَّا ذكر صحيح.

158 – المُسْتَوَى الأول فِي صياغة الأهداف التربوية فِي المجال المعرفي والإدراكي هُوَ:

الفهم والاستيعاب –المعرفة أَوْ التذكر– التطبيق – التحليل.

159- أن يحل الطالب مسألة رياضية لَمْ تمر عَلَيْهِ مسبقاً هُوَ هدف من مُسْتَوَى:

التطبيق– التركيب – التحليل – التقويم.

160 – يعاب عَلَى المناهج التربوية فِي الدول النامية بأنها تهتم وتقف عِنْدَ مُسْتَوَى الأهداف: المعرفة والتذكر– التقويم – التطبيق – التركيب.

161 – المرحلة الأُوْلَى فِي النمو العقلي المعرفي وِفْقًاً لبياجيه هِيَ:

مَا قبل العمليات العقلية –الحس حركية– العمليات المادية – العمليات المجردة.

162 – يظهر النضج مِنْ خِلَالِ تفسيرات منتظمة فِي سلوك الفرد بصرف النظر عَنْ أي تدريب أَوْ خبرة سابقة.

صحيح– خاطئ.

163 – يتأثر الذكاء بالعوامل البيئية أكثر من تأثره بالعوامل الوراثية.

صحیح–خاطئ.

164- كلما زاد معامل الثبات للاختبار كلما قلت الثقة بِهِ.

صحيحخاطيء.

165- تتميز الأهداف التعليمية الضمنية بأنها تمثل السلوك المتوقع إحداثه عِنْدَ المتعلم بعد مرور سنة أَوْ سنتين أَوْ فصل دراسي:

صحیح–خاطئ

166 – تركز دراسات التقويم الحديثة:

التحصيل الطالب –العملية التربوية بكامل أبعادها– أساليب التعلم

167- أهَمُ المدارس الَّتِي أثرت عَلَى التَّعْلِيم ومبادئه المدرسة السلوكية:

صحیح– خاطئ

168 – تعرض الأم لأشعة أكس (x) أثناء الحمل تؤدي إلي أضرار بالجنين:

صحیح– خاطئ.

169- إتاحة الفرص للطفل للتعبير عَنْ الانفعالات يعبر عَنْ مناخ بيني مناسب فِي المدرسة:

صحيح–خاطئ.

170- عِنْدَ تصحيح الاختبارات المقالية ينصح بتصحيح جميع الأسئلة فِي ورقة الإجابة دفعة:

صحيح– خاطئ.

171- عِنْدَمَا يسقط الطفل شيئاً مَا كالكاس عَنْ الطاولة فَإِنَّهُ يهدف إِلَى؟

الشقاوة والإزعاج –الاستكشاف– الانتقام من والديه – لفت الانتباه.

172 – الهدف السلوكي ” أن يذكر الطالب فصول السنة الأربعة ” هِيَ من مُسْتَوَى؟

المعرفة– الفهم – التطبيق – التحليل.

173 – العالم الَّذِي اهتم بِشَكْل أساسي بدراسة النمو العقلي ونمو التفكيرهو؟

ماسلو-بياجيه–فرويد – واطسن.

174 – الأهداف التعليمية الَّتِي تَهْدِفُ إِلَى تَغْيير سلوك المتعلمين وِفْقًاً لفلسفة وثقافة المجتمع هِيَ الأهداف؟

التربوية – العامة – المتوسطة– السلوكية.

175 – تتميز الأهداف السلوكية من حَيْتُ العمومية بدرجة؟

كبيره – قليلة –متوسطه– عالية.

176- المنهج أَوْ طريقة البحث الَّتِي تناسب دراسة النمو اللغوي عِنْدَ الأطفال والمراهقين هِيَ الدراسات؟

الارتباطية – التجريبية –الطولية– الإكلينكية.

177– ترتبط المدرسة التحليلية باسم العالم؟

فرويد– واطسن – فونت – ماسلو.

178 – مِنْ أَهَمِّ مؤسسي المدرسة البنانية فِي علم النفس هُوَ العالم ؟

جيمس ديوي –فونت– فرويد – واطسن.

179 – المدرسة الَّتِي تهتم بالإدراك والأسلوب المعرفي فِي الفهم والعقل هِيَ؟

البنانية – الوظيفية – التحليلية– الجشطالت.

180 – المنهج أَوْ طريقة البحث الَّتِي تناسب دراسة العلاقة بَيْنَ الذكاء والتحصيل هِيَ الدراسة؟

الارتباطية– التجريبية الوصفية – الإكلينكية.

181 – الهدف السلوكي “أن يذكر الطالب موضوعاً معيناً” هُوَ من مُسْتَوَى؟

المعرفة– الفهم – التطبيق – التحليل.

182 – أن يقذف الطالب الكرة بقدمه نَحْوَ الهدف” يعد مثالاً عَلَى الأهداف؟

المعرفية – الوجدانية –النفس حركية– لَا شي مِمَّا ذكر.

183- العالم الَّذِي أَشَارَ إِلَى الحديث مَعَ النفس أَوْ الحديث الذاتي هُوَ؟

بياجيه –فيجونسكي– فرويد – واطسن.

184 – العالم الَّذِي اهتم بالنمو المعرفي عِنْدَ الأطفال هُوَ؟

بياجيه- فيجونكي –برونر– واطسن.

185 – من عيوب الأسئلة المقالية:

صعوبة إعدادها –الذاتية– سهولة الغش – ارتفاع مُسْتَوَى التخمين.

186 – إتاحة الفرصة للتفاعل الصفي يزيد من مستويات العنف عِنْدَ الأطفال؟

صحيح– خاطئ.

187 – تعرض الأم للعقاقير والأدوية أثناء فترة الحمل قَد يؤدي إِلَى أضرار جسمية أَوْ عقلية للجنين؟

صحيح– خاطئ.

188- العلم الَّذِي يدرس الفروق الفردية والذكاء والذاكرة هُوَ علم النفس:

الفسيولوجي – الاجتماعي – التربوي- لَا شيء مِمَّا ذكر.

189- أي أنواع الصدق التالية يناسب الاختبارات التحصيلية:

المحتوى– المحك – التلازمي – التنبؤي.

190 – الهدف العلم من إعداد جدول المواصفات هُوَ تحقيق:

الصدق التنبؤي –صدق المحتوى– صدق المرتبط بالمحك.

191- العلاقة بَيْنَ الدافعية والأداء علاقة:

طردية – عكسية – تعاونية – منحنية.

192- يَعْتَمِدُ “معامل صعوبة الفقرة” الجيد عَلَى:

مُسْتَوَى أداء المجيبين عَنْ فقرات الاختبار – نوعية الفقرات الَّتِي يَتَكَوَّنُ مِنْهَا الاختبار –الغرض من الاختبار– ثبات الاختبار وصدقه.

193- عِنْدَمَا يستطيع 50% من المفحوصين الإجابة عَنْ فقرة اختبارية بصورة صحيحة فإننا نكون قَد حصلنا عَلَىأفضل معامل:

صعوبة الفقرة– تمييز الفقرة – ثبات الفقرة – موضوعية الفقرة.

194- نظرية تعتمد عَلَى النمذجة والملاحظة:

ازويل –بندورا.

195 – مِنْ أَهَمِّ أسباب النسيان:

الاضمحلال– فشل عملية التقويم – فشل التدريب.

196 – أي من العبارات التالية تمثل القياس:

حصل سعيد فِي اختبار مهارة القراءة عَلَى 95– أجاب محمد عَلَى جميع الأسئلة إجابة صحيحة

197- فِي الدراسات التجريبية تسمى المجموعات الَّتِي تتعرض لتأثير المتغير المستقل:

تجريبية– ضابطة . غير ضابطة.

198- يؤكد فيجوتسكي عَلَى:

أهمية التاثير الاجتماعي فِي النمو – أهمية الأدوات النفسية فِي التفكير – أن الطفل منظم نشط لمعارفه –جميع مَا سبق صحیح.

199 – من خصائص الاستبصار أَنَّهُ:

لَا يَعْتَمِدُ عَلَى وضوح الموقف –يحدث بِشَكْل مفاجئ بعد تنظيم الموقف– يَعْتَمِدُ عَلَى الخيرة السابقة – خاص بالتعلم الحيواني.

200 – بعد تطبيقك لاختبار موضوعي لاحظت أن درجة النبات للاختبار منخفضة فأن الأجراء الَّذِي تتبعه هُوَ:

– تزيد عدد الأسئلة الجيدة فِي الاختبار.

– تضمن الاختبار أسئلة صعبة.

– تعتمد عَلَى أكثر من مصحح واحد.

– تهمل الأمر لِأَنَّ النبات غير ضروري للاختبارات التحصيلية.

201- يرى خبراء القياس أن إعطاء الطلبة فرصه اختيار بعض الأسئلة فِي الاختبارات المقالية:

– مطلوبة لأنها توفر العدالة لِكُلِّ طالب.

– مطلوبة لأنها تَجْعَلُ الاختبار ممثلاً للمحتوى الدراسي بدرجة أفضل.

– غير مرغوبة لأنها تَجْعَلُ معابر المفاضلة بَيْنَ الطلاب مختلفة.

– غير مرغوبة لأنها تضيع وقت الطلاب فِي التقاء الأسئلة.

202 – الخطوة الأُوْلَى فِي بناء الاختبار التحصيلي:

كتابة مسودة الاختبار – أعداد جدول المواصفات –تحديد الغرض من الاختبار– تحديد أنواع الفقرات الاختبارية.

203- القياس الَّذِي يقارن فِيهِ أداء الفرد بدرجة تمكنه من الأهداف مِنْ خِلَالِ تحديد درجة إتقان محددة يسمى قياس:

نفسي المرجع – إجرائي المرجع – معياري المرجع– محكى المرجع.

204– لِتَحْقِيقِ صدق المحتوى للاختبار فإنني:

– أخذ المحتوى مباشرة من الكتاب المدرسي.

– أضمن فقرات (أسئلة) متباينة الصعوبة.

– أربط نَتَائِج الاختبارات مَعَ نَتَائِج اختبار موثوق.

– أعدها وفق جدول مواصفات.

205- إِذَا كَانَ معامل التمييز لأحدى الفقرات الاختبارية سالبا فَإِنَّهُ ينصح بـ:

الحفاظ عَلَيْهَا –حذفها– تعديلها – لَا شيء مِمَّا ذكر.

206 – من الخصائص العامة للفروق الفردية أن الفرق بَيْنَ الناس ناتج عَنْ الفرق فِي:

الدرجة – النوع – الدرجة والنوع . الأسس الوراثية فَقَطْ.

207- المنطلقات الفلسفية لحركة القياس والتقويم كثيرة ومتعددة من من البدائل الآتية لَا يعتبر واحداً مِنْهَا:

  • أن الناس يختلفون فِيمَا بينهم.
  • أن مَا يقاس أَوْ يقوم لبس الأشخاص ولكنها الخصائص والقدرات.
  • أن المقياس مقتن لعينة من سلوك الفرد فَقَطْ.
  • أن نَتَائِج المقياس تكون نهائية حول خصائص الفرد وقدراته.

208 – الطريقة الوحيدة من طرق الثبات الَّتِي يمكن أن تطابق إجراءاتها تَعْرِيف مفهوم ثبات الاختبار هِيَ طريقة:

إعادة الاختبار– الصور المتكافئة – معاملات الانساق الداخلي – التجزئة التصفية.

209- إِذَا كَانَ الغرض من الاختبار هُوَ قياس المعرفة، فأي الاختبارات مِمَّا يلي تختار:

  • الاختبارات الَّتِي تقيس القدرة عَلَى كذكر الحقائق والقوانين.
  • الاختبارات الَّتِي تقيس مهارة جمع البيانات.
  • الاختبارات الَّتِي تقيس القدرة عَلَى استخدام المَعْلُومَات.
  • كل مَا ذكر صحيح.

210- أي المعايير التالية يرجع إِلَيْهَا لِتَحْدِيدِ الأهمية النسبية عِنْدَ إعداد جدول المواصفات للاختبارات التحصيلية:

زمن الاختبار – عِنْدَ أسئلة الاختبار – نوع أسئلة الاختبار– أهمية الموضوع.

211- الدخول فِي خصوصية كل فقرة اختبارية من الفقرات المكونة للاختبار، هُوَ الهدف الأساس لـ:

ثبات الاختبار- صدق الاختبار –تحليل فقرات الاختبار– تجميع فقرات الاختبار.

212- أكثر الأهداف إنجاحاً للعملية التعليمية هِيَ الأهداف السلوكية:

صحیح– خاطئ.

قائمة الدروس الَّتِي ينبغي مراجعتها استعدادا لمباراة التَّعْلِيم

تحميل جميع نماذج مُبَارَيَات التَّعْلِيم للسنوات الماضية من 2016 إِلَى 2020 + التصحيحPDF

اضغط هُنَا

عَنْ الموقع

ان www.men-gov.com مِنَصَّة مُسْتَقِلَّة شاملة وحديثة تواكب كل مواضيع التدريــس والتوجيه وَالتَعْلِــيم وَكَذَا اعلانات الوظائــف بالمــغرب,وَتَضَمَّنَ كذلك مجموعة من الخدمات والوسائل التعلــيمية التربويــة الَّتِي تبسط وتشرح الأشياء الَّتِي يحتاجها التلمــيذ والطــالب و الأستــاذ والمديــر والباحــث عَنْ فرص الشــغل سَوَاء كت تابعة لمؤسســات الدولة اوغير تابعة لَهَا ، وَتَجْدُرُ الاشارة إِلَى ان هَذِهِ المنصة لَا تمت باي صلة لِوِزَارَةِ التربيــة الوَطَــنِيـة والتَّكْويــن المهنــي وَالبَحْث العلمــي واي مؤسســة وطنية اخرى.
يستفيد سنويا من منصتنا أكثر من 25 مليون زائر وزائرة من جميع الفئات العمرية .
تمَّ الحرص فِي men-gov.com عَلَى 4 توابت اساسية :
ـ جودة المضامين المنشورة وصحتها فِي الموقع
ـ سلاسة تصفح الموقع والتنظيم الجيد مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى المعلومة دون عناء البحث
ـ التحديث المستمر للمضامين المنشورة ومواكبة جديد التطورات الَّتِي تطرأ عَلَى المنظومة التربويــة
ـ اضافة ميزات وخدمات تعلــيمية متجددة
لمدة 3 سنوات قدمنا اكثر من 50000 مقالة وازيد من 200 ألف مِلَفّ مِنْ أَجْلِ تطوير دائم لمنصتنا يتناسب وتطلعاتكم, والقادم أجمل إن شاء الله.
⇐ المنصة من برمجة وتطوير men-gov.com وصيانة DesertiGO
⇐ يمكنك متابعتنا عَلَى وسائل التواصل الاجتماعي ليصلك جديدنا: اضغط هُنَا

À propos du site

men-gov.com est une plate-forme indépendante complète et moderne qui suit le rythme de tous les sujets d’enseignement, d’orientation et d’éducation, ainsi que des offres d’emploi au Maroc, et comprend également un ensemble de services et de méthodes éducatives qui simplifient et expliquent les choses qui répondent aux besoins de l’étudiant, du professeur, du directeur et du chercheur d’emploi, privé ou public, Il est à noter que cette plateforme n’est pas reliée au ministère de l’Éducation nationale, et de la Formation professionnelle et de la Recherche scientifique, et à tout autre institution.
Chaque année, notre plateforme profite à plus de 25 millions de visiteurs de tous âges.
Sur men-gov.com, nous avons pris en charge 4 principes:
Qualité et exactitude du contenu publié sur le site
Navigation fluide du site et bonne organisation afin d’obtenir des informations sans prendre la peine de chercher
Mise à jour continue du contenu publié et se tenir au courant des nouveaux développements du système éducatif
Ajout de fonctionnalités et de services éducatifs renouvelables
Depuis 3 ans, nous avons fourni plus de 50 000 articles et plus de 00 000 fichiers pour un développement permanent de notre plateforme qui correspond à vos aspirations, et le suivant est plus beau, si Dieu le veut.
⇐ Plateforme développée par DesertiGO et maintenue par men-gov.com
⇐ Vous pouvez nous suivre sur les réseaux sociaux pour recevoir nos actualités: cliquez ici alw-df-clb

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *